في تسجيل مسرب.. ميشيل كيلو يهاجم السعودية والخليج ويتوعدهم بالدمار “فيديو”

1

نشر الإعلامي العراقي ومراسل تلفزيون “الحرة”، زياد بنجامين، تسجيل مسرب للمعارض السوري الشهير، ميشيل كيلو، اتهم فيه الحكومة السعودية، بعدم امتلاكها حسّا إسلاميا، ولا قوميا، ولا عروبيا.

 

وقال كيلو إن “السعوديين تحت مستوى السياسة”، قائلا إنه لن يتكلم بكلمات نابية عن السعودية، احتراما للنساء المتواجدات- لم يحدد مكان وزمان التسجيل”

 

وطالب كيلو السعودية بأن تعتبر كل الأموال التي أنفقتها على السوريين خلال الفترة الماضية، دينا على الحكومة السورية التي ستأتي بعد إسقاط الأسد.

 

وساوى كيلو، بين إسرائيل، وبين السعودية ودول الخليج في موقفها تجاه سوريا، قائلا “إنهم من أول يوم في الثورة، كان واضحا أنهم يريدون الفوضى بسوريا، ولا يريدون نظاما ديمقراطيا”.

 

وتابع: “لا الديمقراطية تناسبهم، ولا الحكم الإسلامي يناسبهم”.

 

وأضاف في حديث عن الخليج: “هذه الفوضى ستنتهي بتدميرهم، وإن لم تنته الأحداث عنا، ستنتقل أضعافها إليهم، لأنهم هم أبو المصاري”.

 

وعاد كيلو مجددا للهجوم على السعودية، قائلا إنها “أجرمت بحق الشعب السوري”، مطالبا اياها بالنزول عند رغبات السوريين من أجل تصحيح خطئها السابق.

 

وأضاف: “إخواننا في السعودية لا عندهم حيل يرسموا خطة، ولا عندهم حيل يقودوا كومباك ضد الحملة على المجتمع العربي والإسلامي، وعايشين إنهم عندهم مصاري وعايشين بالصحرا، لكن بكرا بشوفوا”.

 

كما ذهب ميشيل كيلو أبعد من ذلك بالقسم قائلا: “وحياة ولادي لن نترك في الخليج حجرا على حجر، أنتم تدمرون أحسن بلد في العالم الإسلامي والعربي، اسمه سوريا”.

 

وختم ميشيل كيلو حديثه، بالقول إن السعوديين لم يعوا بعد أن سقوط سوريا يعني سقوطهم، متابعا: “بتصدقوا إن الحوثيين محتلين عشر قرى في السعودية”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد بن حســن يقول

    وليش كل حمار ينهق ويعلق فشـــله على الســعوديه؟ الســعوديه ســاهمت ودعمت الشــعب الســوري في نضاله ، لكنها ليســت مســؤوله عن فشـــل الفصائل و التنظيمات الســوريه المتحاربه في التخلص من بشــار. من هو ميشـيل كيلو هذا ومن يمثل؟ إعرف حجمك قبل أن تتكلم وتهدد وتتوعد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More