AlexaMetrics فيصل آل ثاني يستغرب عدم تضامن دول الخليج وتركيا مع ماليزيا لنصرة "الروهينغا" | وطن يغرد خارج السرب

فيصل آل ثاني يستغرب عدم تضامن دول الخليج وتركيا مع ماليزيا لنصرة “الروهينغا”

أبدى الشيخ فيصل بن جاسم آل ثاني استغرابه من عدم تضامن دول الخليج وتركيا مع تضامن ماليزيا مع مسلمي “الروهينغا” في ميانمار الذين يتعرضون لأسوء موجة اضطهاد في العصر الحديث.

 

وقال الشيخ فيصل في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ” ماذا يحدث لو تضامنت دول الخليج وتركيا مع تحركات ماليزيا لإنقاذ الروهنقيا من ويلات الظلم؟ ولماذا لا يحدث ذلك؟ رسالة للامين عام لمجلس التعاون”.

 

وشهدت العاصمة الماليزية كوالالمبور، أمس الأحد، مظاهرة شارك فيها الآلاف يتقدمهم رئيس الوزراء نجيب عبدالرزاق، تنديدًا بـ”التطهير العرقي” بحق مسلمي “الروهينغا» في ميانمار.

 

وإلى جانب نحو 10 آلاف شخص، شارك كل من رئيس الوزراء، ووزير الشؤون الداخلية أحمد زاهد حميدي، في المظاهرة التي دعت إليها المنظمة الوطنية الملاوية المتحدة (أمنو)، والحزب الإسلامي الماليزي، ومنظمات مجتمع مدني أخرى.

 

وفي كلمة ألقاها خلال المظاهرة التي شهدها ملعب “تيتيوانغسا”، ذكر عبدالرزاق، أن الحكومة الميانمارية بعثت برسالة له، أمس الأول الجمعة، تحذره من المشاركة في مظاهرة اليوم. وقال: “لكن ذلك لا يهمني”.

 

وأضاف: “أنا لست هنا اليوم كرئيس وزراء ماليزيا الاتحادية، بل كممثل الشعب الماليزي ونائبًا عن الأمة”.

 

وأشار إلى أن “ميثاق رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) يحوي على بنود بشأن عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وحقوق الإنسان”.

 

وتابع: “لماذا لا تقرأ الحكومة الميانمارية المواد الأخرى في الميثاق؟ ماذا ينتظرون منا؟ هل نغلق أعيننا أمام هذه التطورات؟”.

 

ودعا رئيس الورزاء الماليزي حكومة ميانمار إلى “إنهاء التطهير العرقي بحق الأراكانيين فورًا”. وخاطب وزيرة خارجية ميانمار، أون سان سو تشي، قائلًا: “يكفي ما عاشه الأراكانيون”.

 

وأكد أن بلاده لا تتدخل في الشؤون الداخلية لميانمار، “لكن الموضوع عبارة عن ردة فعل طبيعية أمام انتهاكات حقوق الإنسان”.

 

وناشد منظمتي الأمم المتحدة والتعاون الإسلامي ورابطة دول جنوب شرق آسيا لإيجاد حل عاجل لما تشهده أراكان.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *