“5” سيناريوهات لتدمير العالم على يد ترامب.. أيها أقرب للواقع؟

0

شبّهت الصحف البريطانية فوز رجل الأعمال ومرشح الحزب الجمهوري بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأميركية، بـ”الموجة التي فاجأت العالم”، مذكّرة بأن هذا الفوز الذي فشلت استطلاعات الرأي في التنبؤ به في أميركا، يشبه إلى حد كبير فشل استطلاعات الرأي في في التنبؤ بنتيجة استفتاء خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

 

وذكرت صحيفة Metro أن الموقع الإلكتروني لدائرة شؤون الهجرة الرسمي، التابع للحكومة الكندية، “قد انهار” تحت ضغط بحث المواطنين الأميركيين عن وجهة لترك بلادهم فوجدوا ضالتهم في الجارة الشمالية، وسجلت أسواق العقار في نيوزيلندا ارتفاع البحث من أميركا أيضاً عن أسعار البيوت هناك.

 

وتساءلت الصحيفة عن سبب هذا الفزع من الرئيس الـ45 للولايات المتحدة، وما الذي يمكن أن يحدث للعالم على يده، فوجدت الآتي:

 

حرب عالمية ثالثة

o-pic-570

بينما غازل الرئيس الروسي في أثناء حملته الانتخابية، إلا أن بعض المحللين رأوا أن مظاهر ضعف قد تصدر من قِبل حلف الناتو، يمكن أن تقود إلى صراع مع ، ساحتها دول البلطيق. وفق ترجمة موقع هافنتغون بوست عربي.

 

ففي تصريحات أسعدت موسكو، تساءل ترامب عن جدوى الحلف بالنسبة لبلاده، فيما لم يبدُ موقفه واضحاً من أزمة أوكرانيا مع روسيا التي وقعت عام 2014.

 

كساد اقتصادي عالمي

epa05623442 Stock prices are displayed on an information screen at the Australian Stock Exchange in Sydney, Australia, 09 November 2016. Global markets are reacting to the US presidential election first results as vote counting continues.  EPA/PAUL MILLER AUSTRALIA AND NEW ZEALAND OUT

بدت الأسواق المالية في حالة استقرار مع بداية فرز الأصوات عندما ظن المراقبون أن النتائج الأولية ترجح فوز كلينتون، إلا أن هبوطاً رافق الأسواق العالمية فور أن بدأت الكفة ترجح فوزه؛ إذ سجلت بورصة لندن هبوطاً بنسبة اثنين في المائة، أي انخفاض 146.8 نقطة عن الافتتاح الذي سجل 6696.3 نقطة.

 

صعود اليمين

أول تعليق على سير عمليات الانتخابات الأميركية جاء من السياسية الفرنسية المعارضة للمهاجرين ، التي هنأت ترامب قبل فوزه رسمياً، مغردة: “الأميركيون أحرار”.

 

كارثة بيئية

سبق أن قلّل ترامب من شأن الاحتباس الحراري وارتفاع حرارة الأرض؛ بل قال إنه سيعمل على “إلغاء” التزام بلاده ببنود معاهدة باريس بشأن البيئة.

 

وهي المعاهدة التي التزمت بالتوقيع عليها 100 دولة وبشكل رسمي عام 2015 في مؤتمر عُقد بالعاصمة الفرنسية، ومن ضمنها الدول الصناعية الكبرى كالولايات المتحدة والصين ودول الاتحاد الأوروبي والهند.

 

الانقسام بين المسلمين وغير المسلمين

نبهت الصحيفة إلى حقيقة أغفلها كثيرون عبّرت عنها دولة إسلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهي إندونيسيا، التي تساءل نشطاؤها على الشبكات الاجتماعية عن السبب الذي جعل الناخب الأميركي يصوّت بكثافة للملياردير ترامب الذي عرف جميع العالم وجهات نظره المعادية للإسلام الذي ينظر إليه على أنه دين رجعي وغير متسامح.

 

فالبعض يقول إنه تحت إدارة ترامب لن يتمكن العديد من الإندونيسيين من زيارة أقربائهم في الولايات المتحدة؛ لأنهم لن يتمكنوا من الحصول على تأشيرات كما في السابق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.