شاهد كيف رد الشيخ كشك على ضباط أمن الدولة عندما وجهوا له أسئلة عن رسالته ؟!

0

سخّر بعض العلماء المشهورين علمهم لخدمة الحاكم طمعاً فى نفعه أو خوفاً من ضُرّه، ورفض بعضهم أن يركن للظلمة من الحكام الطغاة وأنصارهم، الذي حاربوا الدين والشرع بكل ما أوتوا من قوة، فوقفوا في وجههم، وتكلموا كلمة حق في وجه سلطان جائر.

 

منهم الشيخ عبد الحميد كشك عالم وداعية إسلامي، يعرف بفارس المنابر ومحامي الحق أمام السلاطين الذين طغوا في زمانه وتجبروا، وجعلوا من الباطل، قانوناً، ومن المكر والحرام طريقا لهم وللعلماء الذين أيدوهم.

 

وككل عالم يقف وقفة حق وقوة، واجه الشيخ كشك التحقيق أمام ضباط أمن الدولة في مصر، فلم يضعف ولم يهن، بل راح يخطب بما تعرض له من تهديد ووعيد من قبل جلادي السلطان، وحاشيته.

 

يقول الشيخ عبد الحميد كشك، حسب الفيديو الذي رصدته “وطن”، تعرضت للتحقيق فسألت: ماذا كنت تقصد من قولك إن الرسول لم يفتح السجون والمعتقلات، ولماذا يوم الأربعاء بالذات، وأنا أعلم أن في المسجد من يكتب التقرير، وأنا أنصحه أن يكتب بأمانة.

 

وأضاف كشك: يا معشر السادة أنا لا أعمل في الخفاء، لست حرامي ولا مختلس ولا مهرب، إنما أدعوا إلى ما قاله رسول الله: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق، مؤكداً ” لن استقيل وسأظل أدعوا إلى الله، فإذا ما أقالوني وأمروني بلزوم بيتي، فسأقول لرب العزة اللهم لقد بلغت، أنا لا أخاف الموت بل هو غايتي ووسيلتي لتحقق الرغبات “.

 

وتسائل الشيخ كشك، لماذا لا يستدعى موسى صبري، وأحمد رجب، علماً أنهم وجهوا كلمات في غاية المرارة لوزارة التجارة والإعلام في مصر.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More