ديلي بيست: حكام آل سعود دخلوا في عزلة ويخسرون حلفائهم.. فكيف سيحمون عرشهم الان

2

“بعد الضربات الجوية التي نفذتها في صنعاء، عاصمة ، يوم 8 أكتوبر/ تشرين الأول، والضغط على الدول الغربية لوقف بيع أسلحة إلى المملكة العربية السعودية وكذلك صدور قانون رعاة العدل ضد الإرهاب المعروف باسم جاستا.. أصبحت السعودية أكثر عزلة وخسرت الكثير من حلفائها”، هكذا وصف موقع “ذا ” موقف اليوم.

 

وأضاف الموقع الأمريكي في تقرير ترجمته وطن أن الضجة في ضد بيع الأسلحة إلى المملكة تشهد نموا يتزايد، ولا سيما في ضوء الحملة العسكرية ضد اليمن المتصاعدة. وأصبحت الكثير من الدول بما فيها وكندا تتعرض للضغوط لإلغاء التعاون العسكري الذي يجري مع المملكة السعودية، وفي المملكة المتحدة يجري الحديث عن وقف صادرات الأسلحة إلى السعودية بسبب خرق القوانين الإنسانية في اليمن.

 

وطبقا لموقع “ديلي بيست” فإنه أصبح من الواضح أن الوضع خطير عندما اتخذت الولايات المتحدة موقفا متشددا ضد المملكة العربية السعودية. وهذا الأمر دفع المملكة الآن إلى توظيف شركات الضغط في واشنطن للدفاع عن مصالحها في الولايات المتحدة وتغيير صورتها. وسواء كان ذلك حملة علاقات عامة أو تغيير حقيقي، فقد اعترف السعوديين أنهم ضللوا الغرب بشأن تمويل الإرهاب. وفي هذه الأثناء، المملكة العربية السعودية تبحث عن كيفية الرد، وربما لذلك هددت ببيع أصولها المقدرة بمئات المليارات من الدولارات في أمريكا.

 

وأكد الموقع الأمريكي أن السعودية اليوم في موقف لا تحسد عليه، وأن المملكة تتعرض لمعاملة سيئة لم يكن يخطر بفكر قادتها أنه سيحدث ذلك قبل عامين فقط، حيث كان جميع حلفائها في الغرب يناصرونها ويدافعون عنها في الساحات الإقليمية والدولية، ولكن كيف يتصرف اليوم آل سعود من أجل حماية مملكتهم من التهميش والزوال؟

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. خبيئة الدهر يقول

    ال سعود سيناصرون الإسلام واخوانهم المجاهدين في سوريا وسيحاربون الحوثي المجوسي في اليمن وسيبقون على التوحيد وتطبيق الشريعة شاء من شاء وابى من ابى ثبت عرشنا أم سقط لايهم ذلك كل من مات قامت قيامته عند ربه وسيحاسب وسيسأل ، إذا كان لابد من الموت فأهلا هلا بالموت في سبيل الله ، والأغبياء من يستغربون موقف السعودية تجاه المجرم بشار وتجاه مجرمي روسيا ومجرمي النظام السوري فهو أحمق السعودية لن اقبل بإبادة السنة المسلمون امام ناظريها وتقف وتتخلى عنهم مثل بقية العالم سنقف معهم والله معنا ( إِنَّ اللهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ).

    1. حجازي حر يقول

      كفاك هياط كفايه كذب
      حكومتنا الرشيده ليست برشيده
      سرقوا ثروات نفطنا لقصورهم حول العالم
      الشعب ساخط من سياساتهم الغبيه
      حاربوا المجاهدين
      سجنوا العلماء من عقود
      افسدوا الشعوب بقنوات المجون و العهر
      حاربوا الاسلاميين
      واليوم تحدثنا عن حي على الجهاد تحت راية ال سلول ( سيفين و نخله)
      اذا قامت الحرب في بلاد الحرمين فاول عدو لنا نحن شعب بلاد الحرمين هم ال سعود ال سلول اذا تحررنا منهم فقد تحررنا من باقي الاعداء من روافض كلاب المجوس ايران حمير اليهود
      بس نخرج علماءنا من السجون و نيداء الجهاد على فرعون و جنوده

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.