“نيوز وان”: “معركة الخلافة تحتدم” .. هل سيُعيّن “عباس” نائباً له لقطع الطريق على الهارب “دحلان”

0

قال موقع “” العبري إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود يعمل الآن على سرعة عقد لفتح في محاولة منه للحد من النفوذ السياسي للقيادي المفصول محمد ، موضحا أن خطوة عباس بدون شك ستؤدي إلى تصاعد التوتر، وربما سيكون لها انعكاسات واسعة على الساحة الفلسطينية.

 

وأضاف الموقع في تقرير ترجمته وطن أن رئيس السلطة الفلسطينية أبلغ قيادة حركة أنه يعتزم عقد المؤتمر السابع للحركة الشهر المقبل. ويتجه محمود عباس لعقد المؤتمر بسبب الخوف من منافسه السياسي دحلان، حيث وفقا لمصادر مقربة من عباس، فإن عقد المؤتمر في الواقع محاولة للحد من نفوذ محمد دحلان ورفاقه للحفاظ على مراكز السلطة وأنصار الحركة.

 

ولفت “نيوز وان” إلى أنه يتوجب على فتح خلال مؤتمرها السابع أن تختار أعضاء اللجنة المركزية للحركة وأعضاء مجلسها الثوري.

 

ومن المحتمل جدا أن بعض أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح سيطلبون من محمود عباس في المؤتمر أن يعين نائبا له، ومثل هذه الخطوة ستخرج محمد دحلان ولن يكون لديه فرصة على الرغم من دعم عدد من الدول العربية له.

 

وكان عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اقترح العام الماضي على محمود عباس تعيين نائب له، لكنّه الأخير رفض.

 

وأوضح الموقع أنه ليس هناك يقين بأن عباس لن يوافق على هذا الاقتراح في هذه المرة أيضا، وإنه لا يزال يشعر بقوته على الرغم من أنه الأسبوع الماضي أجرى قسطرة القلب في مستشفى رام الله، ولكنه لا يرغب في تعيين أي شخص خوفا من إعطاء نائبه نفوذا قويا.

 

وبحسب الموقع فهناك دليل على جدية نوايا عباس في عقد المؤتمر وهو قرار تشكيل لجنة إعداد المؤتمر برئاسة أعضاء اللجنة التحضيرية وهم بعض الموالين للجنة المركزية لحركة فتح والمجلس الثوري.

 

ويعمل عباس الآن في محاولة لتهدئة الاضطرابات الداخلية في حركة فتح ولإظهار حسن نواياه أمام الرباعية العربية (، ، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة) حيث أنه على الرغم من رفضه طلب التصالح مع دحلان يعمل على أحد خطوط فتح.

 

وأشار “نيوز وان” إلى أنه منذ أكثر من ثلاثة أشهر، تمكن محمد دحلان من إثارة الاضطرابات في أعقاب حركة التلكؤ من قبل محمود عباس بشأن عقد المؤتمر السابع لحركة فتح. وأرسل بضع عشرات من أعضاء المجلس الثوري للحركة بريد إلكتروني إلى محمود عباس يطالبون بعقد المؤتمر وهددوا بتنظيم مظاهرات احتجاج.

 

ويقول الموقع العبري في تقريره إن رئيس السلطة الفلسطينية كان قادراً على تهدئة الاحتجاجات ولكنه يخشى التجديد.

 

ويعقد المؤتمر السابع لحركة فتح أيضا للاتفاق على استجابة مناسبة لرسالة من محمد دحلان بأنه يعتزم عقد مؤتمر في تحت عنوان وحدة وطنية قريبا والذي من شأنه أن يوحد جميع الفصائل الفلسطينية بعد المحاولات الفاشلة لتحقيق المصالحة.

 

وطبقا للموقع فإن دحلان يواجه منافسة قوية من اثنين داخل حركة فتح هما ، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة في الضفة الغربية، ويسعى جبريل مع رفاقه لإصدار قرار داخلي لفتح هو عدم السماح لأعضاء فتح الذين أخرجوا من الحركة أو اختاروا البقاء في الخارج العودة إليها مرة أخرى.

 

وفي اجتماع عقد في عمان قبل بضعة أيام في منزل رئيس الوزراء الأردني الأسبق عبد السلام المجالي، قال جبريل الرجوب أن هؤلاء الناس الذين طردوا من فتح محمد دحلان وأتباعه، ومن المرجح أنه في قيادة حركة فتح العليا الأخرى يدعمون هذا الجهد ضد دحلان مثل الدكتور ،  ولكن لا تزال هناك بعض كبار الشخصيات تدعم دحلان ولكنهم يفضلون الآن البقاء على الحياد والانتظار حتى تنتهي المعركة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.