في مصر.. ضرب الجزمة أبلغ من الكلمات

0

علق موقع “20 منيت” الفرنسي على حادثة الاعتداء التي طالت الشيخ على الهواء مباشرة من قبل المحامي المصري المثير للجدل وضربه للأول بالحذاء بسبب اختلافهما في آراء فقهية.

 

وتحت عنوان “بالنسبة للبعض ضرب الجزمة أبلغ من الكلمات” كتب الموقع الفرنسي يقول إن أصبحت تتكلم بالجزمة كأداة لرد الفعل، مستشهدًا بواقعة قناة “ال تي سي” الفضائية، حيث تلقى الشيخ مصطفى راشد رد فعل لم يتوقعه من محاوره خلال استضافته بإحدى البرامج.

 

وأشار التقرير إلى وقوع مشاجرة بين مصطفى راشد، أستاذ الشريعة الإسلامية، وعضو لجنة حوار الأديان، والمحامي نبيه الوحش؛ بسبب اختلافهما في الآراء الفقهية.

 

وتابع: أنه خلال برنامج “صح النوم” على القناة الفضائية، أثار راشد غضب نبيه الوحش، الذي لم يتردد في خلع حذائه وضرب الشيخ، بعد قوله إن المرأة المسلمة ليست ملزمة بارتداء الحجاب.

 

وأكد تقرير الموقع الفرنسي أن مصطفى راشد، المعروف بأرائه الشاذة، يعتبر أن الحجاب ليس أكثر من تقليد ثقافي وليس واجبا دينيا، كما اشار أيضا إلى أن الكحول غير محرم على ما لم يصل إلى حد السكر.

 

وأوضح “20 منيت” أن راشد اضطر لمغادر البلاد في 2013 بعد فتواه ببطلان الصلاة في المسجد الذي يصلي فيه الرئيس السابق محمد مرسي، مبررًا ذلك بأن المكان الذي يصلي فيه مرسي مليء بالنفاق والرياء.

 

يذكر أن واقعة الضرب بالحذاء تكررت في مصر خلال الفترة اﻷخيرة وكان أبرزها ما حدث في فبراير الماضي بمجلس النواب بين النائب كمال أحمد وزميله النائب السابق توفيق عكاشة.

 

جدير بالذكر أيضًا أنه بعد أن قرر البرلمان مثول عكاشة أمام لجنة تحقيق على خلفية اللقاء الذي جمعه بالسفير الإسرائيلي، حاييم كورين في منزله بمصر، انهال كمال أحمد على رأس عكاشة ضربًا بالحذاء، وبعد اشتباكات بينهما، تدخل عدد من النواب لفضها، ما اضطر رئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال إلى طرد النائبين، قبل تعليق الجلسة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.