فيصل القاسم: “أولاد الستين ألف كلب.. يدّعون حب الوطن ويعاملون أهلهم بطريقة وحشية”

1

تحدث الإعلامي بقناة الجزيرة، الدكتور عن مفارقات سورية تتكرر في صفوف الموالين للنظام السوري، الذين يتغنون ليل نهار بحب الوطن ورئيسهم بشار الأسد، في الوقت الذي يتعاملون به مع عائلاتهم، وآبائهم بطريقة وحشية قذرة.

 

وقال القاسم في منشور له على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “فتاة سورية من منطقتنا تكتب منشورات على فيسبوك ليل نهار في حب الوطن وحب السيد الرئيس، مع العلم أنه عندما مرض والدها وأصبح عاجزاً قامت الفتاة وأمها بسجن الوالد في غرفة مظلمة وتركتاه يموت وحيداً”.

 

وتابع مردفاً قصة أخرى من التناقض والمفارقات الغريبة: “واعرف شخصاً من منطقتنا ايضاً يدافع عن النظام ليل نهار من أوروبا ويكتب اشعاراً في حب على صفحته في فيسبوك، مع العلم أنه لم يتصل بأهله منذ ثلاث سنوات، ولا يسأل حتى عن أمه المريضة في سوريا”.

 

ويبدو أن معظم من يسميهم القاسم بـ”القومجيين” والبعثيين يعانون ذات المشكلة، حيث أضاف في منشوره: “وهناك شاب في فنزويلا تمتلئ صفحته بصور بشار الاسد والاغاني الوطنية، مع العلم انه والديه في سوريا يموتان من الجوع ولم يفكر بإرسال ليرة واحدة لهما”.

 

وعلق الدكتور على تلك التصرفات اللا أخلاقية بعبارات جاء فيها: “من يتصرف مع أهله بهذه الطريقة الوحشية القذرة الحقيرة لا يمكن أن يكون وطنياً، بل هما وهي اولاد ستين الف كلب، مع الاحترام للكلاب طبعاً”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. من فصط حلب يقول

    لم اعرف ان السيد فيصل القاسم عنده الوقت الكافي لكي يراقب الناس في الفايس بوك،ويبحث عن اهاليهم ويتصل فيهم ويسأل اذا كان اولادهم يتصلون بهم ام لا!!!لكن انصحه نصيحة ل لله تعالى،اذا كان بيتك من بللور لا تضرب الناس بالحجر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.