مرصد الحقوق والحريات: التشابه في الأسماء أحدث أساليب الداخلية في التنكيل بالتونسيين بالخارج

0

أكد المواطن التونسي البلجيكي أنه وأثناء دخوله إلى في شهر سبتمبر 2015 تم إيقافه لساعات بمطار تونس قرطاج بسبب ما قيل إنه تشابه في اسمه مع اسم أحد المفتش عنهم في .

 

وأضاف “ساسي” في شهادة لمرصد الحقوق والحريات بتونس أن توجه من الغد إلى مصالح وتحديدا إلى إدارة الحدود و الأجانب حيث تقدم بعريضة إلى وزير الداخلية وبملف كامل لتسوية الوضعية و رفع الإلتباس وهو ما وعد به حينها ولكن ما راعه إلا أنه وبعد أكثر من سنة من الحادثة وتحديدا يوم 25 سبتمبر 2016 وأثناء دخوله إلى تونس عبر مطار تونس قرطاج تم تعطيله وإيقافه لنفس السبب لمدة ساعات.

 

وأكد “ساسي” أنه لما توجه إلى والتي سبق وأن تقدم لها بملف ووعدت بتسوية الوضعية صدم بقولهم “ما دام ما شديناش الإرهابي باش نقعدو نوقفوا فيك حتى لو تدخل كل يوم” (سنظل نوقفك في المطار ولو دخلت كل يوم إلى تونس حتى نقبض على الإرهابي).

 

وأعرف مرصد الحقوق والحريات بتونس في بيان وصل “وطن” نسخة منه عن تضامنه مع المواطن عز الدين ساسي، كما دعا وزارة الداخلية والجهات الرسمية إلى التدخل لرفع المظلمة عنه وعن آلاف المواطنين الممنوعين من حق التنقل بسبب قرارات لا يتم توضيحها أو أخطاء لا يتم تصحيحها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.