طقوس شيعية في وهران الجزائرية ومغردون: سنحرركم من دين السنة وتتبعون دين خامنئي

2

تداول ناشطون جزائريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالوا أنه لشيعة في مدينة “”، وهم يقيمون إحدى شعائرهم بطريقة عجيبة، وسط ترديد شعارات غير مفهومة.

 

وبحسب الفيديو الذي نشرته صفحة “عجائب وغرائب مدينة وهران” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ورصدته “وطن”، يظهر مجموعة من شيعة المدينة وهم يهتفون ويرددون شعارات خاصة بهم، مصحوبة بأصوات “الصاجات”.

 

من جانبهم انقسم متابعو الصفحة على الفيديو، بين مؤيد ومعارض لمثل هذه الشعائر، في حين فند البعض أن يكون من ظهر في الفيديو هم شيعة أصلا، حيث علق “أبو علي السوداني” قائلا: ” هؤلاء صوفيه … حريه الاديان والمذاهب تعطينا حرية الاعتناق لأي دين او أي مذهب شرط ان لا نكفر غيرنا ونقتله لأنه مخالف لديننا او مذهبنا “.

 

وأضاف ” في الكرة الأرضية ملايين العبادات والطقوس …المسلمين والبوذية والمسيح واليهود وفي الهند حتى عباد الفرج وعباد الفئران وعباد النار وعباد البقر الذين يتبركون ببول البقر ويستعملونه عطر ويمزجونه مع الارز ويأكلوه …عجبا لماذا الانتقاد للشيعة فقط؟؟؟”.

 

أما المتابع “جلال خذيري”، فعلق قائلا: ” هؤلاء صوفية وليسوا شيعة ولكن للتأكيد والشيعة على معتقدات مشتركة هؤلاء مشركون وهاااااؤلاء مشركون ايضا…. ولكن لا تستغرب بالطقوس فالكلاب لديها نفس الطقوس عند اكتمال القمر فلا تتعجب… نباح وعواء حتى الصرع”.

 

وعلق “بلال عبد الرحمن” قائلا: ” كي نعطي لذي حق حقه ليسوا شيعة بل هم متصوفة وهم فرق واغلب الظن انها فرقة بلال تنشط بين معسكر ووهران والفرقة الهبرية والتيجانية وكلها بوهران لكن يختلفون في ترديد الاوراد فلكل طريقة وردها وهنالك القادرية والقاديانية ويطول ذكرهم الا ان هذا الفيديو ليس لشيعة من باب قول الحق”.

 

من جانبه علق “يحيى عبد الله” الذي يعتنق المذهب الشيعي على الفيديو، قائلا: ” سنحول الى مذهب بقيادة الولي الفقيه الامام خامنئي وسوف تتبعون جمهورية بكل شيء نحن الشيعة من سنحرركم من دين وتكونون تتبعون السيد خامنئي”.

 

ونختم بتعليق “أديز عمارة”، الذي علق قائلا: ” الله ينعلهم انجاس كلاب النار خنازير انهم الشيعة احذروا منهم فهم اصحاب الفتن في هذا الزمان هم من اوصلوا سوريا الي هذا الدمار والعالم الاسلامي الى هذه الفتن اللهم اجعل تدبيره في تدميرهم”.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. خبير كلاب يقول

    سكان الجزائر بالأصل ليسوا عربا. رغم أن كل العرب قد تعاطف مع الجزائر أثناء الاحتلال الفرنسي ودعمهم بالمال والسلاح وخصوصا مصر وسوريا لكن الجزائريين ردوا الجميل بكل خبث ولم يقفوا يوما مع قضايا العرب. الجزائر شعبا ونظاما تقف مع المجرم بشار اسد وهي في حلف مع ايران ضد العرب السنة.
    لذلك لتذهب الجزائر الى جهنم لا راد لها انشاء الله وإنشاء الله يتحولوا ليس فقط شيعة بل يهود. لا أحد يطيق رؤيتهم أو سماع أخبارهم.
    نظام حقير سأفل حليف إيران وحليف أعداء العرب.

  2. سلام يقول

    يا اسفاه ما وصلت إليه أرضنا، فبعد انتشار الإسلام الوهابي المتطرف في الثمانينات الذي لا يقبل بمبدأ التعايش، نرى اليوم المنتجات البشرية التي صنعها هذا الفكر الذي لا يقبل التعايش وينبذ الإختلاف.
    أتعجب من ناس يضعون المواطنة في المرتبة الثانية أو الثالثة وليس الأولى، كأن كل ما هو مهم هو المذهب أو الدين الذي يتبعه الأشخاص وليس المواطنة.
    كل ظروف نشوب حرب طائفية، نشوب فتنة في البلاد موجودة بحكم عدم وجود فكرة تقبل الآخر، ترى أن الجزائري المسلم السني لا يقبل أخوه المواطن المسلم السني فكيف سيقبل الشيعي، المسيحي، العلماني…إلخ
    هذا هو مشكل الدول العربية، وأنا أرى شخصيا أنه بضربة حظ أن الجزائر 99% مسلمون سنة، لأنه إذا وجد فقط 5% من الشيعة أو المسيحيين أو أي مذهب، دين أو معتقد وقام أصحاب هذا الأخير بالتعبير ان افكارهم بحرية وللعلن لنشبت حرب طائفية وقودها هي تلك الصفحات الفيسبوكية المليئة بخطابات الكراهية.
    أتعجب من ناس أجسادهم تعيش في الحاضر وإذا بعقولهم متشوقة للعيش في الماضي، ولا يقومون حتى بجلب افكار الماضي الجيدة إلى الحاضر حيث كان المسلم يعيش مع مختلف الطوائف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.