AlexaMetrics في عالم لا يحترم إلا القوي والمتمرّد.. كوريا الشمالية تجري بنجاح خامس تجاربها النووية | وطن يغرد خارج السرب

في عالم لا يحترم إلا القوي والمتمرّد.. كوريا الشمالية تجري بنجاح خامس تجاربها النووية

قالت كوريا الشمالية إنها أجرت الجمعة “بنجاح” خامس تجاربها النووية، وذلك في تفجير وصفته كوريا الجنوبية بأنه الأكبر من نوعه.

 

وجاء الإعلان عن التجربة بعد ساعات من رصد نشاط زلزالي بالقرب من موقع إجراء التجربة.

 

وأعربت كوريا الجنوبية عن قلقها من أن حجم الهزة التي احدثتها التجربة يظهر أن جارتها الشمالية حققت تقدما كبيرا فيما يتعلق بأنشطتها النووية.

 

وحذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما من “عواقب وخيمة” وذلك أثناء المحادثات الهاتفية التي أجراها مع زعماء كوريا الجنوبية واليابان عقب الإعلان عن التجربة النووية.

 

وشددت وزارة الخارجية الصينية على أن بكين “تعارض بصرامة” التجارب النووية الكورية الشمالية.

 

وقال يوكيا أمانو رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه في حال ما تأكدت الأنباء عن قيام كوريا الشمالية بالتجربة النووية فإن الأمر “سيكون مدعاة للتوتر والقلق.”

 

وقالت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية إن التجربة الأخيرة أثبتت قدرة البلاد على تركيب الرؤوس الحربية النووية على صواريخ.

 

وقد تباينت التقديرات حول حجم الطاقة الناتجة عن التجربة، فبينما قالت كوريا الجنوبية إنها تصل إلى عشرة ألاف طن من وحدة قياس الطاقة، يقول خبراء إن التقديرات الأولية تظهر أن الطاقة الناتجة عن التجربة تقدر بعشرين ألف طن.

 

يذكر أن القنبلة الذرية التي ألقتها الولايات المتحدة الأمريكية على مدينة هيروشيما اليابانية عام 1945 قد نتج عنها ما يقدر بخمسة عشر ألف طن من وحدة قياس الطاقة.

 

وقد وصفت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غين هاي التجربة النووية بـ”أحد أفعال تدمير الذات” التي تظهر “حجم التهور” الذي يتصف به رئيس كوريا الشمالية كيم يونج أون.

 

وأضافت بارك قائلة “التجربة تمثل اختبارا خطيرا للمجتمع الدولي، كما أنها لن تؤدي إلا إلى مزيد من العقوبات والعزلة لكوريا الشمالية.”

 

من جهته قال رئيس الوزراء الياباني تشينزو آبي إن بلاده “لا يمكن أن تتغاضى عن هذا الأمر.”

 

وأضاف آبي قائلا “إن التقدم النووي الذي تحققه كوريا الشمالية يمثل خطرا داهما على سلامة اليابان، كما أنه يقوض السلم في المنطقة وفي العالم.”

 

وقال بيان صادر عن السكرتير الصحفي للبيت الأبيض إن اوباما شدد في المحادثات التي أجراها عبر الهاتف مع زعيمي اليابان وكوريا الجنوبية على “التزام واشنطن بحماية أمن الحلفاء في آسيا والعالم.”

 

وعادة ما تستخدم كوريا الشمالية المناسبات الوطنية لإظهار قوتها العسكرية. وقد تزامن الجمعة مع اليوم الوطني للبلاد الذي يحتفل فيه بتأسيس النظام الحالي.

 

وكان العديد من الخبراء يتوقعون قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربة نووية خامسة. حيث أظهرت صور متلقطة عبر الأقمار الصناعية نشاطا متصاعدا في موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية.

 

ونشرت اليابان طائرة استطلاع لمراقبة النشاطات النووية لكوريا الشمالية، بينما قالت الصين إنها تراقب مستويات النشاط الإشعاعي بالقرب من حدودها مع كوريا الشمالية.

 

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت في الأشهر الأخيرة تجارب على إطلاق صواريخ باليستية ذاتية الدفع وصل بعضها إلى المياه الإقليمية لليابان.

 

يذكر أنه محظور على كوريا الشمالية بموجب نظام العقوبات التي تفرضها عليها الأمم المتحدة إجراء أي تجارب نووية أو صاروخية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *