المونيتور: لماذا يؤسس وزير الجيش الإسرائيلي موقعا إخباريا عربيا؟!

1

“وطن-  ترجمة خاصة”- قال موقع المونيتور إن وزير الجيش الإسرائيلي أفغيدور ليبرمان يعمل على إنشاء موقعا على شبكة الإنترنت سيكون إخباريا ناطقا باللغة العربية ويهتم بالمجتمع الفلسطيني، معتبرا أنه سيعمل في هذا الموقع  الجنود والمدنيين الناطقين بالعربية وخريجي وحدات الاستخبارات وخبراء المحتوى، وأمر ليبرمان بصياغة خطة الموقع، على سبيل المثال، وتحليل الأحداث من وجهة النظر الإسرائيلية.

 

وأضاف الموقع في تقرير ترجمته وطن أن ليبرمان كشف عن هدف إنشاء الموقع قائلا: “أريد أن التواصل معهم شخصيا”، مضيفا لقد سيطر عباس على مراكز القوى في وسائل الإعلام الفلسطينية، وأية محاولة للاتصال مع الفلسطينيين يجب أن تمر عبر المقاطعة، لكن عبر هذه البوابة الإعلامية سيمكننا التواصل مع الفلسطينيين بدون وسيط.

 

وأوضح الموقع أن البوابة الإعلامية سوف يتم إنشائها باستثمارات تبلغ عشرة ملايين دولار، ومن المزمع إطلاقها في ثلاثة أشهر أي بحلول يناير 2017 بعد الانتهاء من تصميم المشروع وجمع القوى العاملة المخصصة لهذا المشروع من قبل وزارة الجيش، وسيتم تعميم المحتوى المحدد من الموقع على الشبكات الاجتماعية، خاصة الفيسبوك، لذلك من المتوقع أن الإسرائيليين والفلسطينيين سيشاهدون في وقت مبكر من العام المقبل نفس منتجات الدعاية الإسرائيلية.

 

وأشار المونيتور إلى أن محاولة إيجاد قناة اتصال مع العالم العربي ونشر وجهة النظر الإسرائيلية الرسمية، ليست جديدة، لكن لا يعرف كثير من الناس أنه بعد حرب الأيام الستة في عام 1967، قررت الحكومة تسريع بناء التلفزيون الإسرائيلي ليس لبث برامج ترفيهية للجمهور الإسرائيلي، ولكن لتعزيز العلاقات العامة الإسرائيلية مع العالم العربي وسكان المناطق التي غزتها فقط.

 

وتم تقسيم بث التلفزيون الإسرائيلي إلى قسمين: البث باللغة العبرية والبث باللغة العربية، وحقق قسم البث العربية نجاحا كبيرا، لأنه بالمقارنة مع البث المباشر من الدول العربية مثل مصر والأردن وسوريا كان قويا وحصل على ثقة الحكام المحليين، والتلفزيون الإسرائيلي باللغة العربية كان نافذة رائعة إلى دخول إسرائيل في العمق العربي.

 

وأكد الموقع العبري أنه خلال الفترة الراهنة أصبحت الشبكات الاجتماعية القناة الرئيسية لنقل الرسائل والأخبار، حيث لم تعد الأدوات القديمة البائدة تجدي نفعا في التواصل مع الجمهور، لذا توجه ليبرمان نحو إنشاء هذه القناة الإعلامية الإخبارية التي سترتبط بوسائل التواصل الاجتماعي، معتبرا أن القناة تهدف لجذب الفلسطينيين الذين استهلكهم محتوى الأخبار التي تنشرها وسائل الإعلام التابعة لعباس أو حماس لذلك وجود موقع على شبكة الإنترنت برعاية منسق أعمال الحكومة سيكون لها تأثير كبير.

 

ولفت الموقع إلى أن وسائل الإعلام في الوسط العربي في إسرائيل وخصوصا مواقعها على شبكة الإنترنت تتلقى مساهمات من العديد من القراء في العالم العربي، لذا يأمل ليبرمان من وراء هذا المشروع تحقيق إنجازات واسعة في التواصل العربي الإسرائيلي عبر الجمهور المستهدف.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    لانضمام بعض دول الخليج العربي للصهاينة كي تفهم الشعوب الخليجية وتتابع قناة الصهاينة لأنهم أصبحوا أصدقائهم وحلفائهم الجدد .ولأن غالبية تلك الشعوب ثقافتهم معدومة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More