كاتب مصري: أصبحنا نحلم بعودة حكم مرسي رغم خلافنا مع الإخوان خصومنا السياسيين

0

“خاص- وطن”- كتب محمد أمين ميرة- اعتبر أن الإخوان قدموا عبراً ودروساً لكل المصريين عندما تولوا الحكم، رغم أنه يعاديهم ويعتبرهم الخصوم السياسيين، على عكس السيسي الذي يعتمد سياسة كم الأفواه واعتقال كل من يعارضه.

 

وقال الجيزاوي في تدوينة له على صفحة الفيس بوك: إنّ ” السيسي على عكس الدكتور محمد مرسي، قفل برنامج باسم يوسف وسرح يسرى فودة وكل صوت معارض ومبقاش موجود غير قوادين على شاكلة خيرى رمضان واحمد موسى ولميس وشلة النعاج الاعلامية “.

 

وأضاف معترفاً بالمؤامرة التي تعرض لها الإخوان المسلمون من قبل العسكر ومن يدعمهم من حكومات الخليج، فقال: “مرسي كان لو واحد مراته زودت الملح فى الأكل كان ينزل يعتصم فى التحرير ويقفل الشوارع ومع ذلك محدش انضربت عليه رصاصة وفى خلال السنة وفى اعتى الاشتباكات لم يقتل أحد وعلى أقصى تقدير اللى ماتوا لايتجاوزوا اصابع اليد الواحدة عددا بينما السيسى صباح الخير بتاعته بتبقى مجزرة يموت فيها المئات”.

 

وحول الوضع الأمني رد الجيزاوي قائلاً: “مرسي حصل فى عهدة عملية أو اثنتين ارهابيتين لا أكثر بينما البرنس السيسي الجيش المصري قرب يخلص على ايد الارهابيين”.

 

وأضاف حول تلك المؤامرة: “مرسي كانت كل دول الخليج مش عاوزاه باستثناء قطر والاضرابات فى كل مكان والمؤسسات الرسمية بتتآمر عليه ومع ذلك الدولار مزادش ولا حتى ربع جنيه بينما السيسي كل دول الخليج بتديله مليارات وكل مؤسسات الدولة بتلحس جزمته ومع ذلك الدولار تجاوز 12 جنيه”.

 

وتابع: “مرسي اللى قلنا عليه رئيس ضعيف كانت الدول بتعمل حسابه واسرائيل وقفت ضرب غزة بعد كلمة منه بينما السيسى الرئيس القوى الملك عبد الله استخسر ينزل من الطيارة وبعتله يجيله لحد طيارته ويقغد على كرسى الحمام قدامه بعد ماباس راسه”.

 

وحول رجال الدين قال الجيزاوي: “فى عهد مرسي كنا بنعترض ان دجالين القنوات الدينية بيقولو عليه رجل صالح .. انما انهاردة دجالين الازهر بيقولوا عليه انه نبى الله موسى وانه مفوض السماء وسكرتير البابا فى الكنيسة قال ان شاف يسوع المسيح داخل جنب السيسي .. ومحدش قالهم بلاش دجل ولعب على اوتار الدين ولا شفنا اعلامى واحد اعترض”.

 

أما عن السيادة أردف: “- فى عهد مرسي الرئيس بنفسه راح جاب البنت الصحفية من السودان لما اختطفوها وجابها على طيارته وفى عهد السيسي احنا بنتخطف من بيوتنا والمصريين بيتداس عليهم بالعربيات فى الكويت وبينضربو بالكرباج من الكفيل ومحدش حتى فى القنصليات بيتحرك فضلا عن الخارجية والرئاسة”.

 

وعن الوضع الاقتصادي نشر الجيزاوي: “- مرسي رغم كل الضغوط اللى كانت عليه لكن كان بيطور وفى مشاريع حقيقية واسعار السلع كلها كانت معقولة جدا وفاكهة زى المانجة وصلت اربعة جنيه بينما السيسي بملياراته اللى شحتها من الخليج واللى تجاوزت 80 مليار غير التبرعات الداخلية غير الهدوء اللى فى البلد ومع ذلك سعر كيلو الليمون وصل اربعين جنيه والبانية 80 جنيه وكل يوم فى زيادة اسعار بشكل جنونى والبلد فلست ومبقاش عندنا دولار واحد يغطينا فى البنك المركزى والبلد قلعت مللللللللط بكل معانى الكلمة”.

 

وختم الجيزاوي: “أيام مرسي كنت ممكن اكتب بوست زى دة اهاجمه فيه وبعدها اروح اقعد ع القهوة واشيش واضحك واروح انام وانا فى بطنى بطيخة صيفى انما دلوقتي فى عهد السيسي بكتب كل كلمة وبعدها بقول “اللهم إنى استودعك زوجتي وابنائي “

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More