الغنوشي: النهضة لم ينفض يديه من الحبيب الصيد ولقائي بصديقي بوتفليقة “ألغي”

0

قال حركة النهضة التونسية راشد ، إن ً مرتبًا مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لم يلتئم، رغم القيام بترتيبات زيارة سياسية إلى الجزائر، نافيًا بذلك ما تم تداوله عن اجتماعه خلال الأسبوع الماضي بالرئيس الجزائري.

 

وأوضح الغنوشي في حديث لصحيفة “الشروق” الجزائرية: “لم أجر زيارة إلى الجزائر أبدا، كان يفترض أن أزورها، وألتقي الرئيس والصديق عبد العزيز بوتفليقة، مثلما يحدث في كل مرة، لكن هذه المرة، لم تتم رغم الترتيبات التي أُعدت”، مضيفًا: “قد تكون هنالك زيارة في المستقبل القريب”.

 

وأشار الغنوشي إلى أن حزب النهضة لم ينفض يديه من رئيس الحكومة الحالي الحبيب الصيد، وفسر النقاش الدائر حاليًا بأنه “مشاورات دعا إليها رئيس البلاد حول الحكومة وبرنامج العمل والأولويات، ولم تتناول شخص رئيس الحكومة، وربما سيكون هناك تحوير(تعديل) وزاري”.

 

وعن نظرته إلى الوضع العام في الجزائر، خاصة في ظل الحراك الذي تعرفه الساحة الوطنية والإقليمية، الغنوشي: “لست متخوفا أبدا على الجزائر، فوحدة الشعب متينة، وحولها توافق وطني، هي بالنسبة إلينا الشقيقة الكبرى واستقرارها هو استقرار والمنطقة”.

 

وبرر رئيس حركة النهضة التونسية المشاورات المتكررة التي يجريها في الجزائر مع رئيسها بوتفليقة ومسؤوليها، في ظل انتقاد تحركاته الدبلوماسية، قائلاً إن “الجزائر دولة شقيقة وصديقة، ومسؤولوها أصدقاء وإخوة، وما نقوم به يدخل في إطار الدبلوماسية الشعبية”.

 

ونفى الغنوشي “السطو” على صلاحيات الرئيس الباجي قايد السبسي ووزير الخارجية خميس الجهيناوي، من خلال زياراته المتكررة إلى الخارج للقاء الرسميين على غرار جولته الأسبوع الجاري إلى فرنسا، قائلاً “ما نقوم بها ليس سطواً أبداً على صلاحيات المسؤولين في تونس.. نحن جزء من الحكومة”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More