صحيفة أمريكيّة: رُغم رفض المسلمين .. مساجد “أورلاندو” في خطر بعد هجوم ملهى المثليين

0

قال صحيفة “وول ستريت جورنال” اﻷمريكية، إنّه  بعد الهجوم على ملهى المثليين في أورلاندو، أصبح أكثر حذراً، سيّما وأن أغلب المساجد في جميع أنحاء ولاية فلوريدا تلقت تهديدات ورسائل غاضبة في المكالمات الهاتفية وعلى مواقع التواصل.

 

وحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي والمسؤولون المحليون علنا من التهديد أو العنف تجاه المسلمين وممتلكاتهم.

 

وبحسب الصحيفة فقد كان ما لايقلّ عن 1500 شخص يشاركون في صلاة الجمعة في المركز الاسلامي في أورلاندو، ولكن هذه الجمعة كانت الاعداد قليلة.

 

وتشير “وول ستريت جورنال” إلى أنّ المسجد، الذي أقيم عام 1988، استأجر حراس أمن مسلحين للمرة الأولى هذا الأسبوع، بجانب متطوعين يرتدون قمصانا صفراء، وسترات واقية للمساعدة في حماية الناس الذين جاءوا للصلاة.

 

ونقلت الصحيفة اﻷمريكية عن “طارق رشيد “،إمام المركز اﻹسلامي، مطالبته الرجال بالبقاء في الطابق اﻷول من المركز، والنساء في الطابق العلوي خلال صلاة الجمعة، وفي الكثير من خطبته، يدين رشيد مهاجم الملهى الليلي ، قائلا: “إنه لم يكن مسلما جيدا، لأنه قتل الأبرياء”. مضيفاً: “الإسلام يعتبر المثلية خاطئة، ولكن يتعين على المسلمين عدم إيذاء أولئك المثليين”.

 

وقال:” كل إمام، كل مفكر إسلامي يستنكر هذا العمل، وسوف نستمر في إدانة ذلك .. لكننا لا يجب أن نعتذر ﻷننا لا علاقة لنا بهذا اﻷمر”.

 

وأشار إمام مسجد “نعمان الانصاري” الى إنه صُدم من الهجوم، ويشعر بضرورة أن يعمل المسلمون لإظهار للأميركيين أن اﻹسلام دين سلام.

 

من جهته قال عمدة أورلاندو، في مؤتمر صحفي الجمعة :” من وجهة نظري.. اﻹسلام لم يفعلها، ولكن فعلها شخص واحد.. يجب التعامل مع جميع مواطنينا باحترام وكرامة، وينبغي عدم استهداف أي شخص”.

 

وقال ويلفريدو رويز، المتحدث باسم مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية فلوريدا المنظمة :” تحاول تمييز الرسائل الغاضبة من الرسائل التي تشكل تهديدات خطيرة”.

 

وقال نزار حمزة، نائب مدير كير، إن المجلس يدرب المسلمين على كيفية الحفاظ على سلامتهم الشخصية، وسلامة المنزل، والمسجد، وكيفية تحديد ومكافحة التطرف بين أفراد المسجد، مشيرا إلى أن هذا البرنامج تم تطبيقه في 40 مسجدا من أصل 100 في ولاية فلوريدا.

 

وقال محمد إمام مسجد الرحمن، على الجانب الشرقي من اورلاندو، إن عدد الحاضرين في صلاة الجمعة كان عدد قليل .. اننا مهددون بشكل كبير”.

 

قادة المساجد استجابوا لهذه التهديدات بتعزيز الاجراءات الامنية، حتى قبل هجوم الاحد، ركبت المساجد كاميرات أمنية، وأسوار، ووضعوا بوابات.

 

وسط ولاية فلوريدا، التي تعتبر موطنا لعشرات الآلاف من المسلمين، يخشى العديد الانتقام بعد الهجوم المسلح الذي نفذه “عمر متين” المسلم الذي يحمل الجنسية اﻷمريكية، وأعلن الولاء لداعش خلال هجومه على ملهى الشواذ.
وفي خطاب الاثنين الماضي بعد الهجوم، اتهم المرشح الجمهوري المسلمين الأميركيين بعدم اﻹبلاغ عن الأشخاص الذين يعرفون أنهم قد يرتكبون أعمالا سيئة، وهو ما رفضه المجتمع المسلم بقوة.

 

يشار إلى أن الأفغاني الأصل عمر متين البالغ من العمر 29 عاما، قتل 49 وأصاب 53 شخصا قبل أن تقتله الشرطة في مجزرة ملهى المثليين، التي وصفها البعض بأنها اﻷعنف في التاريخ اﻷمريكي الحديث.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.