صحافي أردني يطالب مخابرات بلاده بعرض اعترافات المتهم بتنفيذ هجوم البقعة علناً دون ضغط أمني

(وطن – خاص) طالب الصحفي الأردني محمد صيام مديرَ المخابرات العامة الأردنية بعرض المتهم بتنفيذ الهجوم على مكتب مخابرات البقعة، دون ضغوط أمنية على التلفزيون الاردني ليروي تفاصيل اعترافه بالجريمة أو انكارها أمام العالم .

 

وكتب الصحفي “صيام” على حسابه في “فيسبوك”: “لو كنت مكان الفريق أول مدير المخابرات العامة السيد ” فيصل الشوبكي ” لقمت بتنظيف المُتهم ” محمود المشارفة ، 22 عاما ، والدته نجاح رمضان ياغي ويقال بأنها شقيقة النائب السابق” مُصطفى ياغي ” من الدماء الموجودة على وجهه، وأرسلته اليوم و دون تدخل أو ضغوطات أمنية للتلفزيون الأردني ليروي لنا الحكاية كما هي – دون رتوش – ، من الذي قام بتنظيمه قبل 5 أعوام ، أين تم غسل دماغه ليصبح قاتلا وبدم بارد ، ما هي قيوده الإرهابية الموجودة في ملفه بمكتب عين الباشا ، لِمَ تم سجنه بنفس الدائرة التي نفذ بها جريمته النكراء صبيحة البارحة وهل حقا كان مُتهما عام 2012 بتهمة تجنيد ودعوة سكان المنطقة التي يقطنها للجهاد لصالح جيش الإسلام المتعاطف مع القاعدة ؟”.

 

وتابع: “نريد أن نسمع من المتهم مباشرة كيف يفكر ، ما الذي أوصله لهذه الحالة ، نريده أن يقول كل ما يريد – دون إكراه أو تلقين – حتى لو لم يُعجبنا طرحه ، نريد إعترافه بالجريمة أو إنكارها أن يكون أمام العالم أجمع وليس ثُلة من الضباط، نريد أن نعرف كيف تم التأثير عليه صغيرا وبعمر لا يتجاوز السابعة عشر ربيعا وأين … نريد أن يسمع كل ما يفكر بطريقته ممن يُسمون ب ” الذئاب النائمة ” أو من يفكر أن يكون احدهم ما الذي يجري وما هي العواقب، لأنه وباعتقادي وحسب المعلومات التي وصلتني بأن رواد المسجد الذي تم إلقاء القبض عليه هم أول من إكتشفوا هذا الغريب عن مسجدهم”.

 

وأضاف: “بالمناسبة صورة الكاميرات الأمنية بالدائرة التي جرت بها الجريمة تؤكد بوضوح ملامح القاتل الذي يحمل مسدسا وكان عندكم قبل أسبوع حسب المعلومات وإن كانت والدته تنفي الأمر وتقول بأنه كان يذهب لعمله ويعود للبيت ولا علم لها بإعتقاله فهل كان يطلب للتحقيق مثلا بشكل يومي ويطلب منه العودة باليوم التالي ولم يخبر والدته مثلا ، هل تم التعميم عليه ، تفتيش بيته ، البحث عنه . لم يكن ” محمود المشارفة ” شخصية غير معروفة بالنسبة إليكم ولِمَ تم القبض على أحد أشقائه صبيحة اليوم بتوقيت الأردن حسب معلومات وردتنا قبل قليل” .

 

وقال الصحفي صيام إن الكثير من الأسئلة بحاجة لإجابات، ليس على طريقة التلقين ولسان ” محمد المومني ” وما كنا نشاهده كتغطية إعلامية – غير مُحترفة – بحوادث سابقة لطالما إعتدنا عليها .

 

وأشار الصحفي صيام إلى أن النائب السابق مصطفى ياغي أبلغه أنه لم ينم بعد أن بدأت وسائل التواصل الإجتماعي والمواقع الحديث عن الأمر وزج إسمه أحيانا بالموضوع .

 

وبحسب “صيام” فقد جاء رد النائب السابق حازما وفوريا، معترفا ضمن الحديث بأن الصور المنشورة هي لإبن شقيقته محمود.

 

وقال “ياغي”: “ليس لدي اي معلومات نؤكدها عن صحة تلك الإشاعات التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي وان الجاني الإرهابي هو ابن شقيقتي”. مضيفاً: “حاولت جاهدا الاتصال بالمسؤولين منذ ساعات الفجر الاولى ولحظة ان وصلني الخبر للوقوف على حقيقة الامر ولكن دون جدوى”.

 

وأضاف “ياغي”: “على اية حال فأياً كان الفاعل فهو مجرم جبان وهذا عمل إجرامي ارهابي مدان لا يقبل به دين ولا منطق وأننا منه برآء” .

 

وأشار الصحفي “صيام” إلى أن معلومات تفيد بأن الأجهزة الأمنية وبعد القبض على ” محمود المشارفة ” قد قامت بإلقاء القبض على مجموعة جديدة من المُتهمين.

 

كان 5 عناصر قتلوا في “هجوم إرهابي” على مكتب المخابرات العامة في مخيم البقعة شمال غربي العاصمة الأردنية عمان، حسب ما أعلنت مصادر أمنية وحكومية، الاثنين.

 

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. خلي الكلاب تشوف وتعرف مصير كل واحد بحاول يزعزع امن الوطن الاردن ويعرفوا انهم بافعالهم المشينه بزيدو تماسك الاردنيين اكثر ببلدهم واجهزتهم الامنية والتفافهم حول القيادة الهاشمية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث