عراقي تخلى عن طفلته للهرب من داعش وطلب من زوجته الا تفضحه !

ماذا كنت ستفعل إذا خيرت بين أن تضحي بابنتك الصغرى مقابل إنقاذ باقي أفراد العائلة من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”؟

 

حيدر أب عراقي طارده داعش هو وعائلته من قريته، ففروا هاربين على متن شاحنة حمل صغيرة، وكان عددهم 21 شخصا، جلست أمه وزوجته في الأمام، بينما جلس الآخرون في الخلف.

 

وبسبب الخوف الذي تملكهم واهتراء الطريق، سقطت ابنته “يوفا” من السيارة. عندها وضع حيدر أمام خيار صعب: يرجع لاستعادة “يوفا” وتعريض باقي أفراد العائلة للقتل، أو التضحية بابنته يوفا.

 

يقول حيدر لـ”برنامج نداء”: “شعرت بالخزي من الموقف والقرار الذي اتخذته، وطلبت حينها زوجتي أن لا تفضحني أمام الناس، بسبب هذا الخيار الصعب”.

 

يبكي حيدر بحرقة على ابنته ويتساءل: “أي مذهب أو دين يقبل بهذه التصرفات؟”

 

وتقدم برنامج “نداء” الناشطة والكاتبة العراقية زينب سلبي، مؤسسة منظمة “النساء للنساء” التي تُعنى بشؤون النساء ضحايا الحرب.

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث