أعرب صحافي قناة ومدير أخبارها السابق إبراهيم محمد هلال، عن استنكاره لقرار القضاء المصري بإحالة أوراقه ضمن مجموعة أسماء أخرى إلى مفتي الجمهورية، على خلفية اتهامهم بـ»التخابر»، موضحاً أن الحكم «يستند إلى دوافع سياسية».

 

وقال هلال، في تصريح لوكالة الأناضول، أمس الجمعة، إن «الاتهامات التي وجهت إلي، في إطار قضية التخابر، باطلة ولا تستند على أية أدلة ملموسة»، مضيفاً «لم أمارس في حياتي سوى العمل الصحافي، ولم أشارك البتة في المجال السياسي، خلال مسيرة حياتي».

 

وحول ملابسات القضية نفسها، شدّد هلال قائلاً «لم يسبق لي الحصول على أية وثيقة من الوثائق المذكورة في ملف القضية».;