خرج آل مكتوم ولي عهد دبي ونائب رئيس الإمارات عن البروتوكول المتبع خلال لقاءه الملكة البريطانية إليزابيث الثانية ضمن سباق “ويسندور الملكي للقدرة” لسباق الفروسية الذي شهدته مدينة ويندسور في بريطانيا، بحضور عدد من زعماء العالم.

60(3)

ومن بين الزعماء كان نجل الأميرة البريطانية الأمير أندرو، والملك البحريني حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة.

 

بروتوكولات ملكية
وخلال اللقاء بين بن راشد والأميرة إليزابيث صافحها وتلقائياً وضع يده اليسرى على ذراعها وهما يتبادلان أطراف الحديث، فردت الملكة بابتسامة بسيطة، حسبما ذكرت صحيفة “دايلي ميل”. السبت 14 مايو/ أيار 2016.

o-LNDN-570 (1)

والتقطت وسائل الإعلام صورة وضع الشيخ محمد ليده على ذراع الملكة، حيث يعتبر في بريطانيا تصرفاً بعيداً عن البروتوكولات الملكية.

 

ووفقاً للبروتوكول المعمول به أثناء لقاء ملكة بريطانية، فمن غير الوارد أن يلمس الشخص الملكة أو أي عضو من أعضاء الأسرة المالكة، حيث ينبغي انتظارهم لمد أيديهم للمصافحة.

64(1)

ويشير موقع “ELEGANT WOMAN” إلى أنه بحسب البروتوكلات الملكية لا ينبغي عناق الملكة، أو تقبيلها، أو لمس كتفها.

 

ويبدو أن حركة الشيخ محمد آل مكتوم تدل على مزيد من الودّ، إذ معروف لدى العرب وضع اليد على ذراع الشخص الآخر عندما يكن له احتراماً أثناء المصافحة.

65(2)

الملكة ربحت في السباق
أحد الخيول الخاصة بالملكة إليزابيث وهو “باربرز شوب” تفوق خلال السباق، ما جعل الملكة تحصل على جائزة مالية بقيمة 70 يورو.

o-LNDN-570

وظهرت الملكة وهي تضحك أثناء تسلم جائزتها، وهي قسيمة للشراء من متجر “تيسكو”. فيما علق متحدث باسم المتجر ساخراً: “نأمل أن تشكل هذه الجائزة مساعدة بسيطة لجولة التسوق الملكية الأسبوعية”. وفق ما نقلته هافينتغون بوست.

 

هذه الجائرة ليست كبيرة بالنسبة إلى ملكة تمتلك ثروة شخصية تقدر بـ340 مليون يورو، كما تظهر آخر حسابات النفقات أن العائلة المالكة أنفقت 1.3 مليون جنيه إسترليني العام الماضي، وهو ما يعادل 25 ألف جنيه أسبوعياً.

62(2) 78(1) 61(2) 76(1)