“خاص- وطن”- سادت حالة من الغضب في أوساط المصريين على خلفية موجة الحرائق التي اندلعت في عدد من المناطق والمحافظات المصرية.

 

وانتفض ثوار في عدة محافظات استجابة لدعوة تحالف دعم الشرعية في جمعة أطلقوا عليها وسم #السيسي_يحرق_ رفضا لحكم عبدالفتاح السيسي وتنديدا بالحرائق المتتالية خلال الأسبوع الماضي في العتبة والغورية ومبنى محافظة وعدة محافظات.

 

وتداول النشطاء هاشتاج بشكل واسع، فيما رد أنصار السيسي بوسم مضاد حمل اسم #‏الارهاب_يحرق_والدوله_تبني‬.

 

الناشط السياسي ومدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان “هيثم أبو خليل” قال: “هل غرفة الخرائط الهامة بمحافظة القاهرة ليس فيها كاميرا مراقبة سعرها750جنيه؟! أكشفوا لنا من يحرق مصر!”.

13177935_488151034723195_6821880936787217567_n

وأضاف أبو خليل في تغريدة أخرى: “كيلو الأرز العادي في مصر، وصل إلي 7.5جنيه، وفاتورة الغاز، تضاعفت عشرة أضعاف، الإرهابيون رفعواالأسعار”.

13177328_488151058056526_320774220979111658_n

فيما غرد المحامي والنائب السابق في البرلمان المصري الدكتور أسامة جادوا معلّقاً على هاشتاغ #السيسي_يحرق_مصر: “خلاصة حكم العسكر، قتل وحرق وخراب البيوت، هلاك الحرث واﻹنسان والحيوان يموت، ما عاد ينفع بعد الدمار سكوت”.

 

وفي تغريدة أخرى أضاف “جادوا”:”توالى الحرائق فى مناطق ومحافظات مختلفة، يشيرالى أيادى تخرب فى مصر، وتبث الرعب فى جنباتها، عجزوفشل وخطر”.

13238890_488151044723194_395240124727615814_n

كما غردت “مينا ديوار” ساخرة: “لو عرفت ليه مصر بتولع ليه ومن اللى ورا الحرايق دى اتصل بينا ع الخط الساخن 777 ولو جاوبت صح هتاخد طفاية حريق هدية”.

13165998_488151064723192_4239802991881913366_n

كذلك غرد عبد الله الشافعي: “يعنى رئيس اهبل وبلد على حافه الانهيار بل منهاره واحنا كـ شعب المطلوب مننا نستحمل بلد وليس وطن”.

13221551_488151071389858_4315204229954380383_n

من جهة أخرى غرد محمد سامي الموالي للسيسي بأن مصر تسعى للاكتفاء الذاتي وهذا إنجاز بحد ذاته حيث قال:”مصر تنتج وتبني وتسعي للإكتفاء الذاتي من القمح لان من لايملك قوته لايملك قراره#‏مصر_بتكبر‬ ‫#‏الارهاب_يحرق_والدولة_تبني‬”.

 

وغرد مضي النمر أيضاً بنفس السياق: الله يلعن اخوان ابليس هم بيحرقوا البلد بس مش خايفين منهم هم خونة وانجاس وايامهم معدودة مع شعب مصر وذهبوا للجحيم #الارهاب_يحرق_والدوله_تبني”.

 

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب قد أكد في بيان له: “وجد السيسي نفسه محاصرا بالفشل من كل مكان، غضب يتصاعد ، إقتصاد ينهار، جنيه يغرق، مشروعات تتوقف، مصانع تغلق، قناة سويس تتراجع عائدتها، تحويلات للمصريين تجف من المنبع، انتفاضة الجزيريتين تيران وصنافير لم تخمد، أمام كل ذلك كان على السيسي ان يحرق المركب بمن فيه، وأن يشعل رجاله في كل مكان، غير عابئ بأنات المتضررين أو استغاثات المستغيثين”.

 

وأضاف البيان: “أراد السيسي بحرائقه ان يضرب اكثر من عصفور بحجر واحد، فهو يوجه الإهتمام بعيدا عن فشله وتعثره، وكذا يصنع قضية جديدة تغطي على أزمة التنازل عن الجزيرتين وعن أزمته مع نقابة الصحفيين، وهو يريد في الوقت نفسه تفريغا مجانيا لتلك المناطق التي أشعل فيها النيران بزعم أنها مناطق عشوائية مزعجة له ولنظامه من أجل رجال الأعمال وبيعها للصوص”.

 

وحمل التحالف “حكومة السيسي المسؤولية عن حادث استهداف الشرطة في حلوان، واستمرار تهجير أهالي سيناء وتدميرها وإراقة الدماء بفشل واضح في المواجهة المسلحة، وإذا كان للإرهاب والفشل والإجرام متهمً، فالسيسي، وحكومته الفاشلة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا هم المتهمون الحقيقيون” على حد وصف بيانها.