“أردوغان” الزّعيم الوحيد الذي غَضِبَ لإعدام “نظامي” واستدعى سفيره في بنغلاديش

0

أدان الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان قرارَ بحق زعيم .

 

وقال “أردوغان” في كلمةٍ له إنّ قرار الإعدام غيرُ عادل، معتبراً أنّ “نظامي” لم يرتكب أي جريمةٍ تستوجب الإعدام.

 

وأكد الرئيس التركيّ أن بلاده استدعت سفيرها في بنغلاديش بعد إعدام السلطات لـ”نظامي”، قائلاً: “علينا أن لا ننسى أنّ جهنّم خُلقت للظالمين”.

 

هذا وصرح عبد الغفار عزيز، مسؤول العلاقات الخارجية في الجماعة الإسلامية الباكستانية، بأن الرئيس التركي ، هو الزعيم الوحيد في العالم الإسلامي الذي وقف ضد قرارات الإعدام التي حصلت في بنغلادش.

 

وأوضح أن هذه ليست المرة الوحيدة التي يدين فيها الرئيس التركي قرار الإعدامات، مبينا أن موقف أردوغان كان واضحا ضد كل قرارات الإعدام.

 

من جهته، قال “نقيب الرحمن” النجل الأكبر لزعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش، مطيع الرحمن نظامي، إن “ردود أفعال البلدان المسلمة جاءت محدودة على تنفيذ الإعدام، باستثناء تركيا، وذلك بسبب تقييد الحرية في تلك البلدان، معربًا عن امتنان العائلة للرئيس التركي رجب طيب أدوغان حيال اهتمامه الوثيق بها.

 

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء عن نقيب الرحمن قوله، “نحن ممتنون جدًا من موقف الرئيس أردوغان تجاه الإعدام، إنه يقف دائمًا إلى جانب الناس المعرضين للظلم في أنحاء العالم، ونحن رأينا هذا الأمر مرات عديدة، وقد يكون هو الزعيم الوحيد في العالم الذي يساعد المظلومين، إنه يطرح في كل وقت مشاكل الشعوب في سوريا وفلسطين وأراكان وبنغلاديش أيضًا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.