قال المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي: إن الإسلامية ظهر في العراق لتدميره وإضعافه، بينما اعتبر الإعلامي فيصل القاسم أن التنظيم إحدى أدوات أمريكا لإعادة تقسيم .

 

وأوضح تشومسكي فى تغريدة له على تويتر أن “ ظهرت في العراق لشيء واحد، هو تهشيم العراق بالمطرقة وتضعيفه”.

 

وفي سياق متصل، أكد الإعلامي السوري بقناة الجزيرة الدكتور فيصل القاسم أن تنظيم الدولة الإسلامية هو إحدى أدوات المشروع الأمريكي لإعادة تقسيم المنطقة أنه لن يتخلى عنها.

 

وقال القاسم فى تدوينة له على فيس بوك، “عندما تقرأ مشاريع التقسيم الأمريكية كما وردت في كتاب رالف بيترز بعنوان “لا تتوقفوا عن القتال”، ستجد أن “داعش” ومثيلاتها هي أدوات فعالة في إعادة رسم الخرائط جغرافياً وديمغرافياً. لقد تحدث بيترز في كتابه عن ظهور جماعات خارج نطاق الدول يصعب السيطرة عليها، ومهمتها طبعاً تسهيل تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ”.

 

وخلص القاسم إلى أن “كل من يتوقع من أمريكا القضاء على “داعش” وأخواتها فهو مغفل، فلا يمكن للمشروع الأمريكي أن يقضي على أهم أدواته في رسم الخرائط الجديدة”.