أكدت مصادر مقرّبة من اللبناني أن الإمتعاض والغضب في أروقة “” كبير جداً من التطورات في ، وخاصة حيال إقتحام مجلس النواب العراقي من قبل مناصري الزعيم العراقي .

 

وأشارت المصادر إلى أن “حزب الله” يعتبر أنه من غير الممكن الوصول إلى تسوية مع الصدر وذلك بسبب عدم تقبله السياسة الإيرانية.

 

ورأت المصادر أنه من الصعب أيضاً الوصول إلى قطع خطوط التواصل والتفاوض مع الصدر لانه يمثل نسبة كبيرة جداً من شيعة العراق.

 

وتعتبر المصادر أن الطرف الوحيد الذي يستجيب له الصدر هو الأمين العام لـ”حزب الله” حسن في ظل رفضه التعاطي مع أي مسؤول إيراني.

 

وكشفت المصادر أنه خلال زيارة الصدر الأخيرة للبنان تم الإتفاق على البحث عن تسوية مقبولة وعدم تصعيد الموقف في الوقت الحاضر، لكن ذلك لم يحدث.

 

ووفق المعلومات فإن الصدر أخلّ بما توعد به في خلال زيارته بعدم التصعيد، وهذا ما أغضب شارع الضاحية.