قال مسئولون أمريكيون إن الولايات المتحدة قد تحولت سرا إلى إستراتيجية جديدة في محاربة ، وهي تتبع الأموال ثم تفجيرها.

 

وقالت شبكة “إن بي سي” الأمريكية، إن الطائرات العسكرية الأمريكية قامت باستهداف مراكز داعش المالية أربع مرات على الأقل في الأشهر الأربعة الماضية، ودمرتها في ضربات حولت ملايين من الدولارات إلى قصاصات ورقية.

 

وقتلت الولايات المتحدة أيضا المسئولين الماليين في التنظيم، وزير النفط في عام 2015 ووزير ماليتها في مارس.

 

وأشارت الشبكة إلى أن الضربات هي ثمرة تقوم فيها الولايات المتحدة بتعقب الأصول المالية للإرهابيين والتلاعب بها وحتى سرقتها أو تدميرها.

 

وعلى العكس من القاعدة، فإن داعش يحاول أن يدير حكومة ويسيطر على جزء كبير من الأرض وفى حاجة مستمرة للعملة الصعبة لكي يدفع لمقاتليه ولإطعام السكان الذين يعيشون في أراضيه.

 

والحرب لا تتعلق فقط بتعقب حركة الأموال، ولكن حركة الأفراد المرتبطين بالنقود.