مفتي الأسد لأهالي حلب: اخرجوا فورا.. كي نستفرد بإرهابيي الصين!

0

“خاص-  وطن”- في هذيان جديد رآه البعض شماتة في مئات السوريين الذين سقطوا قتلى وجرحى جرّاء القصف الهمجي على مدينة ، دعا مفتي النظام السوري أحمد بدر الدين حسون، سكان مناطق القديمة إلى إخلائها “كي يتمكن الجيش السوري من الإنفراد بالإرهابيين وجها لوجه”.

 

وفي هذا السياق يقول قائل: وهل واجه من وصفه حسون والقوميون الممانعون بالجيش العربي السوري، فصائل المعارضة طيلة 5 سنوات وجها لوجه، أم بالطائرات وعبر الميليشيات الأفغانية الإيرانية الروسية الكوري الشمالية الشيعية. وقال حسون في تصريح نقله التلفزيون السوري الجمعة، إن على حلب أن ترفع يدها إلى السماء وتتضرع لله كي يخلصها من هؤلاء الغزاة الذين غزوا بيوتها وانتهكوا حرماتها.

 

ويضيف آخر، وهل يمكن لحلب أن ترفع يدها إلى السماء في حين أنّ رئيسك قطع له أياديها وقتل أمانيها؟ أم أنّك قرأت ذلك في كتاب الأم للإمام الشافعي والّذي كان موضوع رسالة الدكتوراه الخاصة بك؟ ألا تعلم يا حسون أنّ الإمام الشافعي لو كان حيّا لرجمك ورئيسك والمناقون؟

 

وأضاف حسون”كفاكم يا أبناء استيعابا لهؤلاء المجرمين الذين دخلوا من والسعودية والكويت والإمارات وتونس.. اخرجوا من هذه المناطق واتركوهم وحدهم والنتيجة بإذن الله ستكون إبادتهم”.

 

ويتابع ثالث: الإبادة حاصلة سواء أخرجوهم أو تركوهم إن وجدوا أم أنّك نسيت يا حسّون أنّ الجيش السوري الهجين دمّر تدمر وهجّر من فيها؟

 

واتهم حسون من أسماهم “ثوار حلب” بقصف مشافي ومساجد المدينة، وقال “منذ سويعة في جامع الملخانة.. أقولها لهؤلاء الذين سموا أنفسهم “ثوار حلب” لماذا قصفتم هذا المسجد، ما الذي جاءكم وأنتم تقصفونه.. أنتم تريدون قتال الدولة، لما تكذبون ومنذ أيام وأنتم تقصفون الشعب.. حتى مشفى السكري الذي سميتموه مشفى القدس.. عودوا إلى وعيكم وانظروا من قصفه، فإن الذي قصفه مجموعة من مجموعاتكم ليقول الإعلام العالمي إن الطيران السوري قصف المشفى”…

 

ويعقّب رابع: ألا تعلم يا حسّون أن الكذب كبيرة من الكبائر، وقد بوّب من تسمّيهم مشايخك، ذلك في كتب الفقه في شتّى المذاهب، أم أنّك شيعيّ في ثوب سنيّ تستخدم التقيّة، لتفتيت الأمّة العربيّة ونشر التشيّع وإرساء الطائفيّة في مختلف الدول الإسلاميّة؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.