فيديو +18 .. فضيحة جنسيّة مدوّية لإعلامي السيسي “يوسف الحسيني”

3

تداولت صفحاتٌ ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعيّ على نطاق واسع، مقطع فيديو، بزعم انه للاعلامي المصري .

 

ويُسمع في التسجيل حديثٌ بين فتاة تتلفظ بكلمات نابية، وبين الحسيني، بينما لم يتسنَ لـ”وطن” التأكد من صحة هذا التسجيل.

ويبدو أن معركة تحطيم “الحسيني” قد بدأت بعد ما أشيع عنه انتقاده للجيش المصري، وكذلك رفضه للتنازل عن جزيرتي ” ” للسعوديّة، وظهوره بموقف المعارض للنظام المصري.

 

وقال المحامي طارق العوضي، في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “ما يحدث مع يوسف الحسيني إهانة للدولة وليست له، نظام يفضح معارضيه بهذه الطريقة هو نظام يُسيء إلى نفسه، نظام يراقب شعبه من خرم الباب”.

 

وكان الكاتب الصحفي والإعلامي محمد فتحي يوسف، قد أفاد بأن “الحسيني” مقدم برنامج “السادة المحترمون”، لن يظهر اليوم في برنامجه.. ولا غدًا.. ولا بعد غد”.

 

ونفى الحسيني تلك الأنباء وقال انه بمهمة رسمية بالخارج لصالح قناة “ONTV”.

 

وقالت الناشطة السياسية سميرة إبراهيم، إن قناة « ONTV» قامت بفصل الإعلامي يوسف الحسيني مقدم برنامج “السادة المحترمون”.

 

وكتبت “إبراهيم” تدوينة عبر صفحتها الشخصية على “تويتر”، قائلة :”يوسف الحسيني اتفصل من ONTV”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. محمد يقول

    وما الغريب ؟لقد استمعت اليه وهو فى امريكا ويرد على احد المعارضين بشتائم ومسجلة لا تصدر من شخص مثقف او متعلم او يعبر عن اعلام مصر .شتائم بالام يعفو لسانى ان اذكرها.هو شتام ولقد زاد فى اسلوبه الممجوج لما وجد ان لا احد يقول له قف واحترم الكبار وتعلم كيف تنتقد وكيف تكون محايدا.

  2. عبدالباسط محمد يقول

    ننتظر بما تأتي به الايام وسوف يعرف الجميع هل فصل من القناة ام هو في مهمة رسمية واني اعتقد ان انه قد طرد لاسوء اسلوبه وسوء اخلاقه

  3. محمد حجازي يقول

    هذا الملعون النجس ما هو الا تحصيل حاصل في مجتمع الخونة والمأجورين الذين يقتاتون من السحت والفجور بينما الشعب المصري الغلبان يعيش حياة صعبة متراكمة نتيجة لفجر هؤلاء الطبالين الذين يعيشون على بناء الايقاعات النشاز في المجتمع المصري المظلوم … هكذا تنشر فضائحهم المتراكمة كان لها أن تظل مطمورة لولا سقطاته التي أراد بها يزيف حقيقته النجسة ويظهر بعباءة وطنية … هكذا هم الخونة والصوص عندما يختلفون يفضحون بعضهم بعضاً فتنتشر روائحهم الكريهة فتزكم الأنوف … فمزيدا من الفضائح المخبأة وعير المخبأة لكي يتعرى هؤلاء من كل شيء ليقوا أنفسهم في مزابل التاريخ …. الى اللقاء والى فيديو آخر لفاجر آخر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.