“ديلي ميل”: داعش يخطط لمذبحة سياحية في أوروبا هذا الصيف

0

 

يخطط تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ ” ” لشن إرهابية ضد هذا الصيف عبر استهداف السياح أثناء قضاء عطلاتهم وذلك من خلال التخفي في هيئة بائعي ” الآيس كريم” و” الـ تي- شيرتات”

 

هذا ما حذر منه جهاز الاستخبارات الإيطالي والذي نقلت عنه تقارير إعلامية ألمانية أن “داعش” يعكف الآن على إرسال جهاديين إلى القارة العجوز ليتظاهروا بعد ذلك بأنهم بائعو مرطبات وذلك قبل تفجير السترات الناسفة التي يرتدونها وكذا القنابل المخفية أسفل رواد الشواطيء  في  المنتجعات الإسبانية والفرنسية والإيطالية.

 

و علم جهاز المخابرات الألماني ” بي إن دي”- من نظيره الإيطالي بخطط تنظيم الدولة لإراقة الدماء في المنتجعات الأوروبية، بحسب ما أوردته صحيفة ” بيلد” الألمانية الثلاثاء.

 

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أنَّ المخابرات الإيطالية  قد تيقنت من مصادر علمية في إفريقيا من أن مسلحي “داعش” قد وضعوا بالفعل خططا للتخفي في هيئة لاجئين يقدمون المشروبات والوجبات الخفيفة للسياح أو حتى يبيعون إكسسوارات و ” تي –شيرتات” على الشواطئ.

 

وأضافت الصحيفة أن خطط المسلحين تتضمن استخدام الأسلحة الآلية على الشواطئ المزدحمة والتفجيرات الانتحارية وكذا المواد المتفجرة التي يقومون بإخفائها تحت رواد الشواطئ الرملية.

 

وتتطلع “داعش” التي تمر بأزمة مالية طاحنة في الوقت الذي تسهم فيه الغارات التي يشنها التحالف الدولي ضد التنظيم في الشرق الأوسط في شل تحركاته والحد من عملياته العسكرية، لمهاجمة أهداف سهلة في الغرب.

 

وتتضمن الشواطئ التي يستهدفها “داعش”، وفقًا لصحيفة ” بيلد”، المنتجعات في جنوبي فرنسا وكوستا دل سول في إسبانيا وكلا الساحلين في إيطاليا.

 

ونقلت ” بيلد” عن مسئول بارز قوله:” من الممكن أن يمثل ذلك بعدًا جديدًا للإرهاب. فالشواطئ التي يقضي عليها المواطنون العطلات لا يمكن حمايتها.”

 

ولقي 38 سائحا العام الماضي، من بينهم 30 بريطانيا، حتفه عندما فتح مسلح النار عليهم أثناء تواجدهم على أحد الشواطئ التونسية.

 

وأشار التقرير إلى أنَّ التهديدات تنجم عن جماعة ” بوكو حرام” المسلحة في نيجيريا والتي تتحالف مع “داعش” وتتعاون مع قيادته على أعلى المستويات، مضيفا أن مسافرين أفارقة يخفون ولاءهم للمسلحين، سيتم تدريبهم وإعداداهم لتنفيذ العمليات الإرهابية المحتملة في أوروبا.

وقال سيك بوي، قائد الشرطة في مدينة سالي السنغالية:” هؤلاء الأشخاص يسافرون بصفة دورية إلى إيطاليا وأماكن أخرى بتأشيرات ووثائق. ويدخل هؤلاء بصفة شرعية في صورة رجال أعمال وتجار، وهو ما يجعلهم على درجة عالية من الخطورة.”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.