AlexaMetrics تصعيد جديد.. إيطاليا توقف رحلاتها إلى القاهرة وتتوجّه إلى الأمم المتّحدة بأسماء 10 متّهمين | وطن يغرد خارج السرب

تصعيد جديد.. إيطاليا توقف رحلاتها إلى القاهرة وتتوجّه إلى الأمم المتّحدة بأسماء 10 متّهمين

“خاص- وطن”- لازالت قضيّة مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في ظروف غامضة في العاصمة المصريّة القاهرة محور حديث وسائل الإعلام المصريّة والإيطاليّة، وذلك بعد تصدّع العلاقات بين البلدين بسبب عدم تعاون الجانب المصري لكشف الحقيقة.

 

ففي تطوّر جديد، ألغت شركة الخطوط الجوية الإيطالية رحلاتها إلى مطار القاهرة منذ أول أمس الخميس ـ بحسب مصادر بمطار القاهرة.

 

وأضاف المصدر في تصريحات صحفية أنه تم إلغاء رحلة تابعة لشركة الخطوط الإيطالية، اليوم السبت، وكان مقرر وصولها للمطار دون إبداء أية أسباب عن الإلغاء.

 

وفي سياق متّصل، أكدت صحيفة “Ultima Ora” الإيطالية أن النيابة العامة بروما سوف تتقدم بالتماس دولي إلى الأمم المتحدة الأسبوع المقبل، لمطالبة مصر بسجل مكالمات عشرة أشخاص متهمين بقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني وفيديو للأماكن التي تردد عليها.

 

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من فشل اللقاء بين الوفد المصري ونظيره الإيطالي إلا أن الوفد المصري أكد أنه لن يدخر جهدًا للوصول إلى قاتل الباحث الإيطالي، كما طالبت النيابة العامة الإيطالية بكشف حقيقة تواجد أمتعة “ريجيني” الشخصية مع عصابة إجرامية قامت قوات الأمن المصرية بتصفية أعضائها.

 

وكانت السلطات القضائية الإيطالية أعلنت قطع تعاونها مع فريق التحقيق القضائي الأمني المصري المتواجد في العاصمة روما أول أمس بشأن مقتل جوليو ريجيني، فيما أعلنت الخارجية الايطالية أنها استدعت سفيرها لدى القاهرة، ماوريتسيو ماساري.

 

وكان من المفترض أن يصدر فريقا التحقيق الايطالي والمصري بيان مشتركا للإعلان عن نتائج التحقيقات.

 

وقالت تقارير إعلاميّة إنّ الطرف الايطالي عرض على الوفد المصري في اجتماعهما الأول أمس الخميس بمقر الأكاديمية العليا للشرطة في روما، نتائج تشريح الجثة والفحوص على الكمبيوتر الشخصي للطالب الايطالي، الذي اختفى في مصر في الأسبوع الاخير من شهر يناير الماضي وتم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب أوائل فبراير ملقاة على قارعة الطريق بمنطقة صحراوية تقع في نطاق محافظة الجيزة.

 

وحذر وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني عشية وصول الوفد المصري إلى روما، من أنه “إنْ لم يكن هناك أي تغير في أسلوب التعاون الذي عرضته مصر بالتحقيق في قضية مقتل ريجيني”، فإن “حكومتنا مستعدة للرد بتدابير فورية ملائمة”، مع “إبلاغ البرلمان بالأمر على وجه السرعة”، وفق قوله.

 

وعن الطلب الإيطالي لمصر بمدّها بسجل مكالمات عشرة أشخاص متهمين بقتل ريجيني، قال المستشار مصطفى سليمان، النائب العام المساعد، إن الجانب المصري رفض الطلب الإيطالي بمدّهم بسجل عن المكالمات التي دارت بمحيط منطقة الدقى، لافتا إلى أن الجانب المصرى رفض هذا الطلب ليس تعنتًا، ولكن طبقا للقانون المصري الذي يتعارض مع هذا المطلب.

 

وأضاف “سليمان”، في مؤتمر صحفي: “عرضنا في المقابل تقديم عرضا بنتائج ودلالات هذه المكالمات، لكنه أصر على ذلك، واعتبره شرطا للخروج ببيان مشترك”.

 

يذكر أنّ الفقيه الدستوري المعروف الدكتور نور فرحات، كان قد قال في فى تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” إن قضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني خطيرة جدًا، وقد تصل إلى مجلس الأمن الدولي، والجنائية الدولية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. جوليو ريجيني المغدور يجبر مصر على العودة للسعودية بعد إبداء البرود نحوها وتقاعسها عن المساهمة الجادة في حملة السعودية ضد اليمن وغضبها لنجاح السعودية تحت قيادة الملك سلمان للعب دور قيادي في الأمتين العربية والإسلامية وهي الأدوار التي كانت مصر تحتكرها وترى أنها أدوارها. رضخت مصر لأن تكون تحت قيادة السعودية على مضض لأن مصر تعلم بالإضافة إلى التطور السريع في رغبة السعودية في لعب دور القيادة وإمكانياتها وحماس القيادة الشابة فيها (الأمير محمد بن سلمان) في ذلك. يضاف إلى ذلك إحتمال فقد صداقة إيطاليا وإستثماراتها الضخمة في مصر وفقد ما يساهم به السياح الإيطاليون في الإقتصاد المصري وإحتمال وقوف الإتحاد الأوروبي خلف إيطاليا وتغيير مواقفه الداعمة لمصر. في هذه الظروف تجيء أزمة ريجيني لتهدد إقتصاد مصر ولذا تعلم أن البحر أمامها والعدو خلفها وليس لها إلا أن تقبل بأن تضعها السعودية تحت إبطها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *