كاتب فلسطيني .. السعوديّة بفرضها “أبو الغيط” أسقطت آخر الأقنعة عن وجهها القبيح

4

وطن – اعتبر الكاتب الفلسطينيّ يوسف شرقاوي، أنّ السعودية باختيارها الوقح وفرضه “لأبو الغيط” امينا عاما لجامعة الدول العربية، تسقط آخر الأقنعة عن وجهها القبيح أصلاً، لتثبت أنها مصرة على تفتيت الأمة العربية اقطاراً وشعوباً خدمة لعدو العرب الأول اسرائيل، وتوجه كذلك من خلال موقفها من حزب الله، وسحب الدعم المادي المقدم سابقاً للجيش اللبناني، رسالةً واضحةً للبنان بكل مكوناته الشعبية ” اليوم سوريا، وغدا لبنان”، وخير دليل على ذلك تهديد داعش اليوم لمسيحيي لبنان اما اعتناق الإسلام، واما دفع الجزية.

 

وكتب “شرقاوي” مقالةً جاء فيها: “تتواتر المواقف السعودية، المدعومة من أمريكا، والتي تطالب بإدراج “حزب الله” على لوائح الإرهاب، متناسية أن قصف الشعب اليمني بأحدث الطائرات والقنابل الأمريكية هو قمة الإرهاب”.

 

وتابع: “السعودية بمواقفها هذه توجه رسالة واضحة الى الشعب اللبناني مفادها “اليوم سوريا وغدا لبنان” وما الضغط لتعيين “أبو الغيط” أمين عام لجامعة الدول العربية الا توطئة لإتخاذ قرار الحرب على “حزب الله” بتغطية عربية خدمة للمشروع الصهيوأمريكي”.

 

وأضاف: “ابو الغيط هذا صاحب مقولة (تكسير أرجل الفلسطينيين) إن عبروا من مصر واليها عبر الأنفاق، جاء هذا التصريح مباشرة بعد مؤتمر صحفي مشترك مع (تسيفي ليفني) في 2009/2008 حينما اعلنت “ليفني الحرب على غزة”.

 

وقال: “السعودية لم تعمل على أن يكون (ابو الغيط) المرشح الوحيد لتولي أمين عام اعتباطاً بل ليقنيها أن (ابو الغيط) منحازاً ومتواطئاً مع العدو الصهيوني لما يحمله من حقد دفين للمقاومة العربية في كل من لبنان وفلسطين، وخير شاهد على ذلك ايضا تأييده للحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز 2006”.

 

وزاد شرقاوي قائلاً: “ما كانت السعودية لتتجرأ على المطالبة بادراج “حزب الله” المقاوم في مجلس التعاون الخليجي، والمجلس الوزاري للداخلية العرب، ىوأخيرا وليس آخراً على مجلس وزراء الخارجية العرب، إلا بعد أن وصل العالم العربي بفعل انظمته المتواطئة مع المشروع الصهيوامريكي، وعلى رأس تلك الأنظمة النظام السعودي، حليف امريكا في المنطقة مع توأمه الكيان الصهيوني، والذي أصبح يجاهر بتحالفه معه ضد ما يسمى “المد الفارسي” والنفوذ الإيراني في المنطقة، ىلاالداعم الرئيسي لقوى المقاومة في كل من لبنان وفلسطين”.

قد يعجبك ايضا
  1. السبيعي يقول

    خرجت لنا ياعميل الفرس وكاتبها بالاجره لتتهم بلاد الحرمين بأبشع الكذب وماذا قدمت انت للعروبه والاسلام وماذا قدم رئيسك محمود عباس غير استلام الهبات من دول الخليج اضرب رأسك في الحائط فهذا زمن سلمان الحزم لاهبات ولا اموال تعبنا ونحن نقدم الغالي والنفيس من اجلكم يا مرتزقه واخيرا نطعن في ظهورنا اذهب انت ومن علي شاكلتك الي مزيلة التاريخ

  2. اشرف عبد الهادى يقول

    فى الحقيقة ساق كاتب المقال مغالطات كثيرة ،وتجنيات على المملكة فبعض النظر عن شخص امين جامعة الدول العربية ،فإنه سياساته الآن تختلف عن سابقتها حين كان يمثل السياسةالخارجيةلمصر ،وهو فى هذا المنصب موظف لدى الدول العربية ،أما بالنسبة للاتهامات بحق المملكة فهذا ظلم وتجنى كبيرين، المملكة صمام الأمان للأمة العربية والإسلامية،المملكة واضحة فى التعامل مع قضايا الأمة ،ولا تبحث عن بروبقندات لتلميع وجهها كما تفعل إيران التى تدعى زورا وبهتانا بأنها تدعم المقاومة ومنها الفلسطينية فثبت وباعتراف مسؤلين كبار فى حماس بأنهم لم يتلقوا اى دعم لا مادى ولا عسكرى من إيران بل إنها محض دعاية ،المملكة هى السيف المشرع فى وجه الأطماع الفارسية فى المنطقة العربية ،نسأل الله أن يديم ظلها وظل خادم الحرمين وان يكون الله من وراء قصده فى قطع اليد التى تتعدى على حياض الأمة وخاصة يد الذين يدعون زورا الإسلام وهم يقتلون المسلمين ليل نهار هم وأدواتهم الإقليمية ،أخيرا اقول حييى الله الملك سلمان وأطال فى عمره وأدام المملكة وأدام ظلها لتبقى الدرع والسيف الذى يقطع كل يد تحاول العبث والاعتداء على حياض الأمة .

  3. Mislamahmad يقول

    الاقنعة القبيحة للمهلكة السعودية كثيرة ولم تنتهي بعد
    فكل قناع لها تظهر به يخفي مصيبة تدبرها ضد العرب والمسلمين
    ومع ذلك كل اقنعة آل سعود القبيحة
    لا تقارن في قبحها وبشاعتها بالوجه الحقيقي الذي يخفيه آل_سعود

  4. مقبل السبيعي يقول

    هذا الكاتب من فصيلة الأنجاس العرب والسعوديه كم دعمت بلدك ووقفت في وجه اسرائيل بكل ماتملك ولكن انت فلسطيني وقح وهذه الوقاحة ليست بغريبة عليكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.