AlexaMetrics ملف اربد يعود للواجهة.. السلطات الاردنية ترجئ تسليم الجثث لذويها وتضع عليهم هذه الشروط | وطن يغرد خارج السرب

ملف اربد يعود للواجهة.. السلطات الاردنية ترجئ تسليم الجثث لذويها وتضع عليهم هذه الشروط

“خاص- وطن”- أرجأت السلطات الأمنية والرسمية الأردنية تسليم جثث سبعة عناصر ينتمون لخلية إرهابية قتلوا في اربد الأسبوع الماضي، إلى حين التوصل لتسوية اجتماعية عقب رفض الأهالي السماح لذوي القتلى بدفنهم في مقابر المدينة.

12814225_1078800328837481_1048711546983028141_n

وحالَ رفض مواطنين في محافظة إربد شمالي المملكة دون تمكن ذوي قتلى الخلية المرتبطة بتنظيم ‘داعش’ من دفنهم في مقابر المحافظة، وكان ذوو القتلى قد تعهدوا رسمياً بعدم الصلاة عليهم في المساجد، أو نشر النعي في الصحف الرسمية وعدم فتح بيوت عزاء بهم، وعدم تمرير الجثث الى منزلهم قبل دفنهم.

 

وكان مواطنون متضررون من الأحداث التي شهدتها إربد قد اعتبروا شروط التعهدات غير كافية ويجب ان تعالج قضية مكان الدفن.

12803085_1078800348837479_7613517195944246517_n

وتعقد الجهات الرسمية اجتماعات مكثفة للتباحث في مطلب رفض السكان دفنهم في مقابر العامة ، الأمر الذي ارغمها على الإبقاء على الجثث بمركز الطب الشرعي بمستشفى البشير الحكومي، بعد ان استدعي ذووهم للتعرف عليم وتوقيع التعهدات المذكورة ، وتقول السلطات بأنها ستعلن عن مجريات الأحداث رسمياً في حال التوصل لحلول لم توضحها.

 

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لوثائق تسليم جثث الإرهابيين السبعة لذويهم متضمنة الاشتراطات  التي وقعوا عليها

12800397_1078800362170811_307119640574092974_n

وشغلت قضية دفن جثث القتلى مجالس أهالي مدينة اربد، وسط حالة استياء لما اقدموا عليه، مؤكدين على ضرورة رفض دفنهم في مقابر البلدات التي ينتمون اليها، منعا لأي مشاكل اجتماعية تحدث لاحقاً، وسط مطالبات ان تتكفل الدولة بإيجاد حلول بعيداً عن دفنهم في المقابر العامة.

اشتباكات أربد

وكانت مواجهات مسلحة بين قوات من الأجهزة الأمنية وعناصر خلية إرهابية مرتبطة بعصابة ‘داعش’، اندلعت ليل الثلاثاء واستمرت لفجر الأربعاء الماضي في مدينة اربد المحاذية للحدود السورية، وأسفرت  المواجهات عن استشهاد ضابط أمني، وإصابة 5 افراد من القوة ومواطنين كانا على مقربة من المكان، كما قتل 7 من عناصر الخلية وتم القبض على 13 آخرين.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. صهاينة عربان أن الإعراب أشد كفرا ونفاقا
    هم صهاينة سياسة صهاينة تشابهت قلوبهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *