الاندبندنت: توني بلير “مخادع” وليس “كاذبا” بخصوص العراق

0

 

تحت عنوان ” بلير مخادع وليس كاذبا بخصوص العراق” نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية مقالا أشارت فيه إلى أن “الموضوع يتناول كتاب “الحنث بالقسم” للكاتب توم باور والذي تضمن عددا من المقابلات الهامة مع أندرو تيرنبول الأمين العام لمجلس الوزراء البريطاني بين عامي 2002 و2005″.

 

وأوضحت الصحيفة أن “تيرنبول الذي تولى منصبه قبل حرب العراق بنحو 6 أشهر قال خلال هذه المقابلات إن بلير يعتبر مذنبا بخداع أعضاء حكومته وليس بالكذب عليهم حيث انه رفض إعطاءهم المعلومات الصحيحة حول هذا الملف”، مفيدةً أن “هذا الكتاب الهام يصدر في الوقت الذي يترقب فيه الجميع صدور تقرير لجنة تشيلكوت والتى تحقق في مشاركة البلاد في الحرب على العراق”.

 

ولفتت إلى أنه “ينتظر أن يصدر التقرير خلال شهر حزيران المقبل أو الشهر الذي يليه بعدما استغرقت اللجنة نحو 5 سنوات لانجازه”، مشيرةً إلى أن “الكتاب ينقل عن اللورد تيرنبول قوله إن ملف العراق تمت مناقشته في مجلس الوزراء قبل نحو عام من الحرب على العراق ولم يشر بلير من قريب او بعيد إلى احتمالية القيام بتدخل عسكري هناك لإزاحة نظام صدام حسين”.

 

نقلت الجريدة عن “اللورد تيرنبول قوله لا يمكن أن أسمي ذلك كذبا بل الخداع هي الكلمة الصحيحة حيث أنه يمكنك أن تخدع الآخرين بترك التفسيرات الخاطئة متداولة دون أن تصححها”، مشيرةً إلى أن “مؤلف الكتاب يوضح أن عددا اخر من أعضاء الحكومة أعربوا لاحقا عن صدمتهم من العلاقة الوطيدة غير المعتادة التى كانت تربط بين بلير والرئيس السابق لجهاز الاستخبارات البريطاني “إم أي6″ السير ريتشارد ديرلوف وهو أول من أشار إلى إمكانية القيام بعمل عسكري في العراق بعد هجمات الحادي عشر من أيلول في الولايات المتحدة الامريكية عام 2001”.

 

وأفادت أن “رئيس أركان الجيش البريطاني أنذاك حذر بلير من التورط في المستنقع العراقي على غرار ما حدث في أفغانستان والتى يمكن أن تستمر العمليات فيها أكثر من 10 سنوات مؤكدا ان الجيش بحاجة للمزيد من الأسلحة والمعدات قبل الذهاب إلى العراق”، مشيرةً إلى أن “مدير الاتصالات الأسبق في مكتب بلير اليستر كامبل قال إن بلير كان شديد التحسس من تعليقات رئيس الأركان وقرر عام 2002 التخلص منه لكنه شعر ان إزاحة أحد قادة الجيش قبل قليل من الدخول في الحرب في العراق سيكون امرا سيئا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More