“تويتر” يخسر نصف مليار دولار في 2015 ومليوني مستخدم في الربع الأخير

0

سجلت أعداد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي «» خسارة مليوني مغرد في الربع الأخير من العام الماضي، مقابل توقعات بارتفاع بمليوني شخص.

وقد بلغ عدد المستخدمين النشطين شهريا في نهاية العام الماضي 320 مليون مستخدم، بنمو 9% فقط عن الربع نفسه من العام الماضي، وبخسارة مليونين عن الربع الثالث من 2015.

وقالت الشركة إن هذا العدد يستثني الذين يشتركون فقط عن طريق الرسائل النصية القصيرة،  حيث يشكل مستخدمو «تويتر» عبر الهواتف الذكية 80% من إجمالي المستخدمين.

ومع صدور نتائج «تويتر» يتأكد أن «» ما زال موقع التواصل الأول والأكثر شعبية على مستوى العالم، وأن تطبيق «» المملوك من «فيسبوك» والمتخصص بتبادل الصور قد تمكن من تجاوز «تويتر» بأعداد المستخدين خلال فترة قصيرة.

بحسب بعض محللي قطاع التكنولوجيا فإن «تويتر» يعتبر تطبيق النخبة ممن يحبون التعبير عن آرائهم بطريقة مختصرة، وهو لم يتمكن حتى الآن من جذب المراهقين والشباب الذين يشكلون القاعدة الرئيسية لمواقع التواصل الاجتماعي.

وتظهر أرقام مقارنة أن «فيسبوك» بات يضم حتى نهاية 2015 نحو 1.59 مليار مستخدم نشط مقابل مليار مستخدم لتطبيق «» للدردشة و400 مليون لتطبيق «إنستجرام» والتطبيقين مملوكين لـ«فيسبوك»، فيما تراجع «تويتر» وسجل من 307 إلى 305 ملايين مستخدم.

وكسب موقع «فيسبوك» في الربع الأخير من 2015 نحو 40 مليون مستخدم جديد مقابل خسارة «تويتر» لمليوني مستخدم، وهو ما يشير إلى الضغوط على موقع التدوينات القصيرة لتحسين تجربتها بهدف جذب أعداد أكبر وتحقيق نتائج أفضل.

وأظهرت نتائج الربع الرابع تحقيق الشركة عائدات إجمالية تفوق 710 ملايين دولار، لكن النتائج تظهر خسائر قدرها 90.2 مليون دولار في الربع الأخير، و521 مليون دولار في عام 2015 بأكمله.

وشكلت عائدات الإعلانات 641 مليون دولار، 80% منها عبر الهواتف الذكية، كذلك حقق «تويتر» 70 مليون دولار من ترخيص استخدام البيانات.

وحققت الشركة عائدات إجمالية عن كامل 2015 بلغت 2.218 مليار دولار، إلا أن صافي أعمال الشركة عن كامل السنة كانت خسائر تفوق 521 مليون دولار.

وتوقع «تويتر» للربع الأول من 2016 تحقيق عائدات إجمالية أقل من الربع السابق بما بين 595 و610 ملايين دولار.

وفقد سهم «تويتر» 68% من قيمته في 2015، وخسرت الشركة قيمتها السوقية لتصبح ثلث ما كانت عليه عند الإدراج، علما أن تداولات السهم حاليا دون 15 دولارا من 70 دولارا للسهم في نهاية عام 2013.

هذا ووعدت الشركة بمزيد من التغييرات الكبيرة خلال العام الجاري، لزيادة أعداد المستخدمين ولإرضاء المساهمين، ومن هذه التغييرات الجذرية إعادة صياغة الطريقة التي تعرض بها التغريدات على صفحتها الرئيسية من خلال تصميمها وفق تفضيلات كل مستخدم بدلا من العرض المعتاد للتغريدات وفق التسلسل الزمني من الأحدث إلى الأقدم.

ويهدف التغيير في صفحة إلى جذب المعلنين من خلال إفساح المجال لتغريدات مدفوعة الأجر من المعلنين للترويج لمنتجاتهم.

ومن المتوقع أن يؤدي ظهور تغريدات الإعلانات مدفوعة الأجر على الصفحات الشخصية لأن يصبح المستخدمون أكثر تجاوبا مع الإعلانات، حيث ستظهر الإعلانات دائما في رأس الصفحة الرئيسية.

وقال «تويتر» إنها حللت كيفية تعامل المستخدمين مع مليارات التغريدات لتحديد اهتماماتهم.

ولدى تصفح المستخدمين صفحاتهم الشخصية سيجدون عدة تغريدات من الساعات القليلة السابقة يعتقد موقع «تويتر» أنها الأكثر احتمالا لتفاعل المستخدمين معها، وبعدها سيجدون الترتيب الزمني التقليدي للتغريدات من الأحدث للأقدم، لكن الموقع ترك للمستخدمين حرية اختيار عدم اتباع النمط الجديد لعرض التغريدات.

وحاول الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة «تويتر»، «جاك دورسي» طمأنة المستخدمين في الأسبوع الماضي عبر سلسلة تغريدات أكد فيها أن «تويتر» سيظل المكان المناسب لمتابعة الأخبار الجارية والتعليقات.

لكن الشكوك تنتاب المستخدمين من احتمال تحول الموقع إلى «فيسبوك» آخر بعد انتشار شائعات عن إمكانية إلغاء الحد الأقصى لأحرف التغريد ورفعها من 140 إلى 10 آلاف حرف تماما كما فعل الموقع في الرسائل الخاصة التي يتم تبادلها عبره.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.