لمصلحة من استمرار الصراع في اليمن..؟

0

ليس من مصلحة دول الخليج ولا اليمنيون أنفسهم استمرار الصراع في اليمن وإطالة أمد الحرب أكثر من اللازم، فالحرب لم تعد مواجهة بين أطراف على أرض المعركة وجبهات القتال فقط، بل ثقافة تعصف بكل ما هو جميل في أرض الإيمان والحكمة واهل القلوب اللينة والافئدة الرقيقة، وبلا شك ستكون لهذه الحرب آثارها ونتائجها السلبية جدا والتي لن تزول بزوال المؤثر او انتهاء الحرب والقتال فيما بعد.

إن استمرار الحصار الخانق على تعز ومعاناة أهلها المستمر، وقصف العاصمة صنعاء بأبشع أنواع الصواريخ والقنابل المحرمة دوليا، له تأثيره السلبي أيضا في نفوس كل من عاشوا تلك الأحداث المؤلمة ولامسوا واقع المعاناة وشافوا بام أعينهم الدمار والخراب والدماء تسيل هنا وهناك، ليس لأنها زرعت في قلوبهم الحقد والكراهية والبغضاء بعد أن كانت بيضاء، بل لأنها أنتهت الضمائر وتاهت المشاعر وجفت الدموع وتقطعت السبل وانتزعت الرحمة من القلوب.

وباستمرار الصراع في اليمن ستمتلئ الشوارع بالجثث وتأكل منها الكلاب، وعندما يموت اي شخص فلن يجد من يهتم به أو حتى يحمل نعشه ويذر عليه التراب. وكذلك أرض الحرمين فلن تأمن بعد اليوم لأننا سنتخلى عنها، هذا إذا لم نكن نحن اليمنيون من يطغي عليها ويثير فيها الفساد أخذا بالثأر وانتقاما للبلاد والعباد. فصوت الطائرات سيدوي على مسامعنا حتى الموت، وأنين الأمهات في صنعاء وتعز وكل المحافظات سيزلزل عروش الظالمين والقتلة والمجرمين أينما كانوا يمنيين أو غير يمنيين.

هنالك من رتب لكل هذا الصراع في بلادي وعد له العدة والعتاد والخطط البعيدة المدى، ولن يسمح بفوز أحدا من الفريقين المتصارعين في الداخل ولا حتى المملكة العربية السعودية او الحوثي، لأنه لا يريد هذا. فانتصار فريق ما على الاخر يعني تحقيق الأمن والاستقرار ولو بعد حين، وبقاء الصراع وإطالة أمده تعنى استنزاف كل الفريقين لقواهم ومقدراتهم إلى ما لا نهاية، وبهذا يصبح الجميع فريسة سهلة للاستعمار الغربي من جديد، وهذا ما يخشاه الجميع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More