استقبلت ناشطة من حركة “” الرئيس الإيراني “” أثناء زيارته إلى العاصمة الفرنسية باريس، بعملية “إعدام وهمية” نوعاً من  الاحتجاج على تصاعد الإعدام والانتهاكات في إيران.

 

وتدلت الناشطة بشكل شبه عارٍ من على جسرٍ فوق نهر السين بالقرب برج “أيفل” تزامناً مع عرض لافتة مُرحبة بالضيف كتب عليها “نرحب بروحاني، جلاد الحرية”، قبل أن تسارع الشرطة الفرنسية إلى إزالة اليافطة.

 

ولفّت الناشطة في الحركة النسائية الشهيرة “فيمن” جسدها من الأعلى بالعلم الايراني وسارعت بالعودة إلى حيث انتظرها زملاؤها قبل أن تنجح الشرطة في اعتقالها.

 

ووصل روحاني الأربعاء إلى ليكمل مسيرته في اوروبا لعقد صفقات بعد رفع عقوبات اقتصادية عن إيران بموجب اتفاق نووي أبرمته طهران مع الدول الكبرى.

 

وتزامن مع جولة روحاني الأوروبية نشر تقارير لمنظمات حقوقية تتحدث عن زيادة حالات الإعدام والانتهاكات الانسانية في إيران، فحكومة الاعدام في ايران حتى الآن لم تستثني الاشخاص الذين تقل اعمارهم عن 18 عاماً.

femen1 femen3 femen-519x330