دون مقدّمات .. “الأسد وعبّاس” جنباً الى جنب في حفلٍ للسلطة بالعاصمة السورية دمشق !

0

 

“وطن- خاص”- أثارت خطوة غريبة أقدمت على فعلتها السلطة الفلسطينية, استياء الشارع الفلسطيني والسوري على حد سواء لا سيما مع تنظيم حركة فتح التي يرأس قيادتها الرئيس محمود عباس احتفالية في الذكرى الحادية والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية، أقامتها بكل أريحية في العاصمة السورية “دمشق” بإشراف السفارة الفلسطينية وطبعا بموافقة ومباركة المخابرات السورية.

 

اللافت في الاحتفالية الغريبة التي صمست دهرا من الخلاف الكبير في وجهات النظر بين دمشق ورام الله, هو إنتشار صور بشار الأسد ووالده حافظ الأسد إلى جانب صور الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والحالي محمود عباس.

12400500_1060878287287959_4995753411144943767_n

ولم تكن تلك الاحتفالية الأولى من نوعها التي تجري بل شهد العام الماضي كذلك احتفالية في هذا التوقيت بالضبط ولكن بحضور شخصيات سياسية وازنة إلى جانب شخصيات سورية سياسية بعد أن تحركت المياه الراكدة بين الجانبين بفضل حركة حماس التي باتت في موقع المنبوذ لدى النظام السوري ومن والاه وكذلك السلطة الفلسطينية ومن أيدها.

10445503_1060878347287953_6361400282307096310_n

وإذا ما تأملنا في تاريخ الخلاف السوري الفلسطيني فإن ذلك يعود إلى نحو ثلاثة عقود وأسباب ذلك عديدة، ومنها موقف سوريا من القيادة الفلسطينية في عهد زعيمها التاريخي ياسر عرفات، وكانت مراحل التوتر بين الجانبين كثيرة، ومنها طرد عرفات نفسه من سوريا عام 1983.

12540561_1084648774919499_1362923578521353433_n

يبدو أن هناك “رز إيراني” في الطريق أنسى السلطة الفلسطينية وحركة فتح دماء الفلسطينيين وحصار مخيم اليرموك, في الوقت الذي كان فيه العز كله موجه إلى حركة حماس التي انسحبت من سوريا مع بدايات الثورة التي تحولت إلى صراع دموي بين سني وشيعي وعلوي في سوريا, بعد رفضها التجاوب مع رغبات الأسد الذي يسير على قاعدة من ليس معنا ليس منا.. تلك الخطوة التي أقدمت عليها السفارة الفلسطينية فجرت غضب الشارع وتعليقات كثيرة انتقدت الاحتفالية في الوقت الذي يقتل النظام السوري الفلسطينيين بشكل يومي في سوريا ويحاصر مخيم اليرموك للاجئين الذي يعاني قاطنيه من ويلات الحصار منذ ما يزيد عن 5 سنوات ولا أحد يحرك ساكنا.

12400641_1084649321586111_8622650722967427070_n

التعليقات والانتقادات تواترت بشكل سريع عقب انتشار صور الاحتفالية فقال أحدهم على تويتر معلقا.. “على مرمى حجر من اليرموك وريف دمشق حيث الجوع والموت يحيط بأهلنا من كل جانب، تقيم حركة فتح مهرجان هز الأرداف في دمشق رافعين صور بشار”.

12509603_1067788313298069_2285805506838892078_n

فيما قال أخر معلقا كذلك على صور الاحتفالية “ليس غريبا على حركة قيادتها عميلة لإسرائيل، ولا استثني منهم أحد… حتى الساكت لأجل راتبه الشهري فهو ايضا عميل”.

 

أما فيصل القاسم الاعلامي السوري قدم تفسيراً ساخراً لرفع الحركة صور بشار الأسد وقال في تدوينة له: “هل تعلم لماذا يفتتح الرئيس الفلسطيني سفارة في دمشق ويرفع صور بشار وحافظ الاسد؟ لأن معلمه ومعلم بشار واحد: نتنياهو”. مضيفاً: “سفارة الرئيس الفلسطيني في دمشق تحتفل احتفالاً كبيراً وترفع صور بشار بينما بشار يحاصر الفلسطينيين في مخيم اليرموك بدمشق ليأكلوا أوراق الشجر”.

 

أما إبراهيم حمامي الكاتب الفلسطيني اكتفى بنشر صور الاحتفالية دون التعليق عليها مكتفيا بتدوينة “لا تعليق” ولكن تلك الصور فجرت قنبلة تعليقات ساخطة وساخرة من السلطة الفلسطينية وانتقاد ليس له مثيل.

 

ويأتي ذلك وسط اتهامات وجهها ذوي الضحايا للفصائل الفلسطينية بالتخاذل، واتخاذ معظمها خطاً موازياً لخط النظام السوري في حربه على شعبه، وشاركته القتال ضد فصائل الثوار في معظم المخيمات الفلسطينية، ولم يحركوا ساكناً في التدخل لصالح المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More