الكاتبة الامارتية “مريم الكعبى”: مصر تحتاج لفرعون يحكمها مثل السيسي

1

 

“خاص- وطن”- كتب وعد الأحمد-  رأت كاتبة إماراتية أن بحاجة لفرعون يحكمها مثل وأن الصورة الذهنية باعتبار السيسي ديكتاتورياً وقمعياً غايتها إشباع الطرف الآخر في كراهيته للقيادة المصرية، وأشارت الصحفية “” في برنامج حقائق وأسرار” الذي يقدمه مصطفى البكري على قناة البلد 2 أن “هناك صور ذهنية وبصرية غاية في الخطورة يتم بناؤها والعمل على تغذيتها يوماً بعد يوم” مشيرة إلى “الكثير من العرب يقعون صرعى” مثل هذه الصور البصرية، وهنا كما تقول– يأتي دور الإعلام المتقاعس عن دوره ولا يفكك مثل هذه الصور الذهنية التي “يحاربنا بها” الطرف الآخر فيصنعها لإيقاع ضحايا”.

 

الكعبي التي أثبتت جهلاً بأسماء القيادات السياسية المعارضة للسيسي انتقدت من أسمتهم القلة القليلة من الخليجيين ولكن لهم تأثير ولهم متابعون لاسيما في مواقع التواصل الاجتماعي بأنهم يفرضون هذه الصورة من للتقليل من شأن القيادة المصرية بالرغم من أن هذه القيادة “استطاعت أن تثبت أقدام مصر على الطريق الصحيح” ورأت “مريم الكعبي” أن “وجود السيسي على قمة الهرم السياسي في مصر “يوجع” الكثيرين لذلك هو مستهدف “ليس كوجود جسدي فقط وإنما كـ”صورة التف حولها الشعب المصري”.

 

وردت الكعبي على من ينتقد فكرة القيادة ومحاولة “صنع فرعون جديد” متسائلة باللهجة الإماراتية: “ليش ما يصنعون فرعون إن شاء الله” إذا كان فرعون هذا هو من يوصلنا إلى طريق الأمان، وعرجت الكاتبة الإماراتية على بلدها واصفة إياها بـ”الدولة التي تسير على طريق التنمية الصحيحة”وهي دولة ريادية ونموذجية والأب الروحي لهذه الدولة–بحسب صفها– هو الشيخ زايد ” وكلنا من مدرسته”.

 

ومريم الكعبي كاتبة وناقدة إعلامية إماراتية، تعمل في مجلة “الصدى” الإماراتية، ومقدمة ومعدة لبرنامج باسم“أسمع أرى أتكلم” على قناة “NBS” دبي. وهي تحمل الكعبي بكالوريوس في العلوم الإدارية والسياسية من جامعة الإمارات ودأبت القنوات المصرية التي تلمع صورة السيسي على استضافتها.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابو عبدالله يقول

    إنتي اكبر منافقه لمصر متملقه تشتمي اهلك و ربعك القطريين مشان ترضي حكم دكتاتوري قاتل و صحافه دولاريه خريجين ملاهي و مربياهم رقاصات و انتي اكيد من طينتهم يا حقيره وانتي عارفه معظم المصريين ببيعوا شرفهم بدرهم يا حقيره من وين صاروا جيش عقيده و شرف بس على شعبهم و سيحكم الاسلام غصبن عن ابو اللي خلفك و غصب عن سيسكي و عساكره و اعلامه الدولاري يا الخايسه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.