مقتل زهران علوش وعدد من مساعديه والعيون تتجه إلى المخابرات الإماراتية

3

 

قتل قائد جيش الإسلام في سوريا وعدد من مساعديه, الجمعة, في روسية استهدفته جنوب دمشق

 

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر سورية بمقتل زهران علوش، وقال ناشطون سوريون، إن 10 صواريخ استهدفت المبنى الذي كان توجد به قيادات من جيش الإسلام، بينهم زهران علوش ونائبه الناطق باسم جيش الإسلام.

 

وأكد إعلام نظام الأسد استهداف علوش وقيادات جيش الإسلام بغارة في ريف دمشق.

 

وأضاف مصدران في وكالة رويترز أن مقرا سريا للجماعة التي تمثل أكبر فصيل للمعارضة المسلحة في المنطقة، ولديها آلاف المقاتلين استهدف بطائرات روسية، على حد قولهما.

 

وقال نشطاء في دوما، إن غارات لطائرات روسية استهدفت اجتماعاً لعدد من قادة جيش الإسلام أسفر عن مقتل زعميه وعدد من القادة.

 

ولم يتم بعد التأكد من مصادر جيش الإسلام من صحة هذه الأنباء.

 

ويعد جيش الإسلام أحد أكبر الفصائل العسكرية في الثورة السورية، وشارك مؤخراً ولأول مرة في مؤتمر الرياض الذي جمع جل أطياف المعارضة السورية، بما فيها فصائل عسكرية كان من أهمها جيش الإسلام وحركة أحرار الشام .

 

وتصنف الإمارات جيش الإسلام ضمن الجماعات الإرهابية، وكتب الناشط في الثورة السورية “مزمجر الشام” على حسابه مؤخرا  بتويتر هاشتاق “في ملف الاغتيالات”، متهما “المخابرات الإماراتية” بالوقوف وراء عمليات اغتيال تستهدف قادة المقاومة السورية.

 

وقال،” المخابرات الإماراتية زودت خلايا في الشمال و الجنوب بمعدات و أموال لتنفيذ اغتيالات تطال قادة في الثورة السورية “،  وأوضح أنه تم دعم ميليشيا شهداء اليرموك – المرتبطة بداعش والمسؤولة عن معظم الاغتيالات في درعا – عبر العميد أبو نقطة طفس.

 

وأضاف “مزمجر الشام” وهو أحد أشهر مغردي الثورة السورية، قائلا، “رمزي سعيد – دبي، بدعم من الإمارات شكل عدة خلايا في إدلب لتصفية قيادات في الثورة وتم التنسيق للعمل في إسكندرون التركية”.

 

وتابع، “الإمارات قدمت دعما ماديا ولوجستيا عبر أبو راشد “لأبي عهد احسم” المسؤول عن عدة اغتيالات في الشمال”. كما أن “الإمارات والأردن دعمت ميليشيا شهداء اليرموك ماديا عبر زيارات سرية أجراها “نضال البريدي” للعاصمة عمان.

 

ووعد “مزمجر الشام” بالكشف عن تسجيلات صوتية ومحادثات تخص ماسبق وأخرى.. ننشرها قريبا إن شاء الله” على حد تعبيره.

 

وفي سياق متصل نشر ناشطون مقتطفات من “دردشة” تعود “لمحمد رحال” يكشف فيها عن دور الإمارات في عمليات الاغتيال، مخاطبا الطرف الآخر على “الدردشة” قائلا،” أرسلوا صور العمليات، الجماعة في الإمارات راضون عن الشغل لكن يطالبون بمجهود أكبر خاصة بموضوع تركيا وقطر”.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. فهد الحربي 666 يقول

    كم انت كبيره يا امارات الخير والعطاء
    فكلما كذبو اكثر فاكثر تحترمك كل الشعوب اكثر فاكثر واكثر

    1. sohaib يقول

      كل النقارير تثبت أن من يعرقل إنتصارات الثورات العربية في ليبيا وفي مصر وفي سوريا وبقوة وحتى في تونس
      هم أبناء زايد الخبثاء الملعونون اللهم أرينا فيهم يوما عبوسا قنطريرا يارب وهم من يقف وراء إغتيالات الشرفاء
      رحمك الله يا زهران علوش وكل شهداء سوريا

  2. عربي مغترب يقول

    اللهم أهلك من قتله أياً كان واخز من قتله في الدنيا والآخرة واحشر من قتله مع هامان وفرعون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.