هذا ما تريده الإمارات من وصول “دحلان” إلى رئاسة السلطة الفلسطينية

4

تواصل دولة العربية المتحدة مساعيها للسيطرة والتحكم في مصير كافة الدول العربية، والتي وصلت أخيرًا إلى القضية الأهم والأبرز في العالمين العربي والإسلامي وهي القضية الفلسطينية، فبعد تدخلها في مصر بمساعدة ودعم انقلاب عسكري أفسد ثورتها، وتدخلها في ليبيا لتحول ثورة الليبيين على معمر القذافي لحرب أهلية ضروس قضت على الأخضر واليابس، ثم تتآمر على اليمن، بحسب مراقبين وسياسيين ومحللين خليجيين، لتقوده إلى الانقسام لشمال وجنوب وتقضي على ثورته وتحول حرب التحالف العربي إلى حرب استنزاف، ها هي تتجه نحو القضية الفلسطينية من خلال القيادي الفتحاوي المفصول ، مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد دحلان، والذي كان العامل المشترك في كل الأدوار التخريبية للنظام الإماراتي في الدول العربية.

دحلان يؤسس حزب

ظهر مسعى أبو ظبي للسيطرة على القضية الفلسطينية واضحًا من خلال ما ذكره مسؤول فلسطيني رفيع المستوى لموقع “خليج أونلاين” عن توجه “دحلان” النائب السابق عن حركة فتح ومستشار ولي عهد أبو ظبي، لتشكيل حزب فلسطيني جديد يدخل به الانتخابات الفلسطينية الداخلية المقبلة.

وأكد المسؤول الفلسطيني، أن دحلان المفصول من حركة فتح بدأ فعلياً بإجراء تحركات وخطوات نحو تشكيل حزب فلسطيني جديد، يضم قادة كبار من حركة “فتح” والسلطة الفلسطينية، تربطهم علاقات سيئة ومتوترة مع الرئيس محمود عباس “أبو مازن”، بحسب الخليج أون لاين .

وأشار إلى أن “دحلان” استقر على تسمية حزبه بـ”حزب المستقبل” لافتًا إلى سعيه لضم خصوم الرئيس الفلسطيني الحالي “أبو مازن”،  مشيرًا إلى أن أبرز الأسماء المرشحة للانضمام للحزب هي رئيس الوزراء السابق ، والأمين العام السابق للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إضافة إلى العضوين في اللجنة المركزية لحركة “فتح” توفيق الطيراوي وسلطان أبو العنين.

وقال المسؤول الفلسطيني: إن “دحلان يستغل العلاقة المتوترة بين فياض وعبدربه والطيراوي، مع الرئيس عباس، الذي تسبب بتهميشهم من السلطة الفلسطينية وكذلك حركة فتح، وشهدت الفترة الأخيرة تبادلاً للاتهامات بين رجال دحلان الجدد والرئيس عباس وموالين له في فتح”.

كما نقل المسؤول، تأكيدات عن قيام دحلان بالتواصل سرًا مع عدة شخصيات فلسطينية، من أجل البحث في الخطوط العريضة الهامة لتشكيل حزبه، وكذلك الاتفاق على تشكيل البرنامج السياسي للحزب، الذي سيقدمه للجمهور في الانتخابات المقبلة.

دعم إماراتي مصري لحزب دحلان

وحول تمويل الحزب قال المسؤول الفلسطيني: إن “دحلان تلقى دعماً عربياً كبيراً، خاصة من مصر والأردن والإمارات، لفكرة تشكيل حزبه الجديد، وعودته إلى الساحة الفلسطينية، وإمكانية قيادة المرحلة المقبلة، خلفاً للرئيس عباس، الذي هدد بتقديم استقالته أكثر من مرة، ووعد بعدم الترشح لأي انتخابات رئاسية مقبلة”.

ولفت إلى أن “دحلان” تلقى تمويلاً مالياً كبيراً، ويمكن أن يتم الإعلان عن حزبه الجديد، خلال شهور قليلة فقط، مشيراً إلى أن رئيس الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي شخصياً يدعم عودة دحلان إلى الساحة الفلسطينية من جديد، خاصة بعد توتر علاقته بالرئيس عباس.

الانتخابات هدف

وأكد المسؤول الفلسطيني أن “حزب دحلان الجديد، سينافس وبكل قوة على الانتخابات داخل حركة “فتح”، وكذلك الانتخابات التشريعية والرئاسية في حال تمت، داخل الأراضي الفلسطينية، وهناك خطة عمل واضحة جداً لدى النائب دحلان بهذا الصدد.

وجاء الكشف عن التخطيط لحزب سياسي خاص بدحلان بعد فترة قصيرة من تسريبات كشفت تمديد إمبراطورية الإمارات الإعلامية إلى الأردن وشراء عدد كبير من وسائل الإعلام بالمملكة الأردنية.

وأكدت التقارير أن تحرك دحلان داخل الإعلام الأردني يأتي بتمويل إماراتي لتحقيق عدة أهداف أبرزها هدف الوصول للفلسطينيين المقيمين بالداخل الأردني.

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. جده يقول

    وأخيراً الرئيس الفلسطيني المقبل يحمل شهادة عتال من ابوظبي .

    1. الى جدة يقول

      معروف قبل ما يجي اليهود فلسطين مين كان ابائه واجداده يشتغل عتال عند الفلسطينيين ..والان جيل الاحفاد عتال عند اليهود…اعرف قدرك وقدر اجدادك…..!!!!

  2. الاسلام هو الحل يقول

    يا جماعة لا تحكموا علي الشعب الفلسطيني .انتم لا تعرفون هذا الشعب .كما ذكرت لكم بالماضي لن و لم يرضي شعب الجبارين بهذا العتال الخائن العبد المدرزي “الخادم” ل النهيان ان فردا من افراد الشعب الفلسطيني و كما ذكرت سابقا لن ولم يسمح لة دخول فلسطين الا وهو ميت وسوف يدفن في احدي مزابل فلسطين لانة نجس و هذة الارض طاهرة لا تقبل ان يدفن فيها الا الشهداء .ولهذا نبشرك يا دحلان بان قبرك جاهز في احدي مزابل فلسطين”

  3. اليأس يقول

    مع الأسف الشديد .من هو دحلان عاملينوا صاروخ أرض ارض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.