السعودية تعلن الحرب على “الإخوان” .. وتبدأ بسحب 80 كتاباً لـِ”القرضاوي وقطب والبنا”

1

بدأت المملكة العربية حملةً جديدة في مواجهة جماعة الإخوان المسلمين على المستوى الفكري والثقافي، وذلك بعد قرار سحب عشرات الكتب، التي تقول السلطات “إنها تنشر الفكر الإخواني من مدارس وجامعات ”، وبينها كتب لأسماء بارزة مثل حسن البنا وسيد قطب ويوسف القرضاوي.

 

ووفقاً لصحيفة “العرب” اللندنية، فقد أصدر وزير التعليم في المملكة عزام الدخيل توجيهاً بسحب نحو 80 كتاباً من مكتبات ومراكز مصادر التعلم في المدارس.

 

وتضمّن التعميم أسماء الكتب المراد سحبها، ومن بينها كتاب “الله في العقيدة الإسلامية”، و”الوصايا العشر” لحسن البنا، وكتاب “الحلال والحرام” ليوسف القرضاوي، وكتاب “شبهات حول الإسلام” لسيد قطب، و”في ظلال القرآن”، و”خصائص التصور الإسلامي والتصوير الفني في القرآن” لسيد قطب، إضافة إلى عدد من الكتب الأخرى.

 

وبحسب مراقبين فإنّ الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة السعودية تأتي في سياق “الموقف الرافض لانتشار الفكر الإخواني”، كما وأن المملكة ما زالت تعتبر الإخوان أحد أبرز الأخطار الاستراتيجية التي تهدد أمنها الداخلي وأمن المنطقة ككل.

 

ويتزامن هذا التوجه السعوديّ، مع دعواتٍ لمنع كوادر الإخوان المسلمين من التدريس في الجامعات السعودية.

 

قد يعجبك ايضا
  1. أ.د. بسيوني الخولي يقول

    مسألة فكرية مهمة يثيرها هذا السلوك العتيق البالي لأنظمة سياسية سقيمة الفكر لا ترتكن على منهج علمي ولا تزال تعيش بالعقل المستبد !
    مثلما يحدث دوماً لدى النظم المستبدة الفاسدة ، فهي تخشى من كل شيئ ، ويذكرنا ذلك بمحاربة الفكر الماركسي والتطبيق الشيوعي في النصف الثاني من القرن العشرين في المنطقة العربية والعالم الإسلامي ، ومن ذاته اضمحل ذلك الفكر وتهاوت تجربته الأولى في أهم معاقله وهو الاتحاد السوفياتي .
    لا أدري كيف يقكر هؤلاء الناس وهذه الأنظمة !! هل يصعب في وقتنا الوصول إلى الكتب التي تحوي فكر الإخوان ؟! وهل هذه طريقة لحرب فكرية ومنازلة عقلية ومقارعة منهجية منطقية ؟! إته الجهل والتخلف والخوف من إعمال العقل وتفعيل التفكير وتحريك المنطق !!
    لم يعد يجدي تكبيل عقول البشر ولا تصفيد تفكيرهم ولا تحديد أفكارهم ، دع الناس تحكم على فكر الإخوان كما حكمت على فكر كارل ماركس والتجربة الشيوعية من قبل ، دع الناس تقارن بين الأفكار ، واطرح ما لديك إن كان لديك فكر ونموذج وتجربة .
    إن الاستبداد يتجلّى في أبهى صوره عندما يفرض عليك المستبد لمن تقرأ وماذا تقرأ وكيف تفكر وماذا ينبغي أن تعتنق وتعتقد ، إنها سمة الاستبداد الفكري وديكتاتورية العقل الجامد الجاهل المتخلف !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.