النصرة تشعل معركة إعلامية بين قناتين لبنانيتين على خلفية تسليم الأسرى لديها

1

“خاص- وطن- وعد الأحمد”-  أشعلت معركة إعلامية بين قناتين لبنانيتين على خلفية تسليم الاسرى لديها للطرف اللبناني، وبدأت المعركة بعد إتهام مديرة الأخبار في قناة الجديدة “مريم البسام” الصحفي في قناةmtv “حسين خريس” بأنه “ارهابي” مما استدعى الثانية للرد وشن هجوم عنيف عليها متهمة إياها بأنها “بعيدة عن الأخلاق ولم تتحمل المنافسة الشريفة”.

 

وكانت “مريم البسام” قد غردت على حسابها الشخصي في “تويتر” معلقة على تواجد حسين خريس حصرياً في منطقة تبادل الاسرى والسجناء اللبنانيين:”ما كنت أحسبني درّبت إرهابيا اعتقدته صحافياً اعتذر وليس في فمي ماء بل حياء” وطالبت قناة mtv من مديرة الأخبار في قناة الجديدة أن “تخرس وتكف عن تكفير الآخرين”.

 

وأطلقت القناة على البسام لقب “مندوبة الممانعة في إقليم تلفزيون الجديد” في إشارة إلى علاقتها بحزب الله، وأضافت mtv في تقريرها أن مريم البسام “لم تتمالك أعصابها ولا لسانها المتفلّت أصلاً من أي ضوابط أخلاقية ومهنية” ورأى تقرير mtv أن “البسام فشلت في إرسال فريق عملها إلى نقطة التبادل فلم تجد سبيلاً للمنافسة إلا بالقرقعة كالـ”براميل الفارغة”-حسب وصف القناة- من خلال عبارات التخوين والتحريض الواضح على الزميل حسين خريس الذي–بحسب القناة – كان يقوم بواجبه المهني على أكمل وجه فاستعملت أسلوباً اعتادت وتدربت عليه في مكاتب الأمنيين في زمن ولىّ.

 

ولفتت القناة في تقريرها إلى أن “مريم التي اعتبرت زميلاً سبقها إلى الخبر إرهابياً حرّضت البعض على خلق هاشتاغ ” إخرس يا خريس” فبدأت حملة تخوين تتحمل وحدها تداعياتها على خريس، ووصفت قناة mtv ما قامت به “مريم البسام” دليلاً على “الغيرة والحسد وقلة الحياء وهي صفات اجتمعت في ذهن البسام التي قرصنت صور الإ م تي في وانقضت عليها بعد أن تفوق عليها الزميل خريس الذي كان ذات يوم يعمل تحت ادارتها”.

 

وذكّرت القناة “مريم البسام” التي بدأت الذاكرة تخونها اليوم عندما أرسلت فريق عملها ليتمختر بين الاسرى اللبنانيين في إعزاز(ريف حلب) وآنذاك “كان ما يحق للبسام لا يحق لغيرها وكانت المهمة والتغطية حلالها”.

 

وختمت قناة mtv مخاطبة مديرة أخبار الجديد: “لا تبرري لإرادتك الفشل بقيامك بمهامك من خلال التصويب على الإم تي في”.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عمر بن عمر يقول

    مع إحترامي للصجفيين والاعلاميين..لايبدو عليها انها إعلاميه…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.