لهذه الأسباب .. عجزت الطائرة الروسيّة التي أسقطتها تركيا عن الدفاع عن نفسها

1

كشفت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن الاسباب التي جعلت طائرة “سوخوي -24” التي أسقطتها بعد اختراقها مجالها الجوي، غير قادرة على الدفاع عن نفسها.

 

وبحسب الوكالة فإن “سو-24” هي طائرة قاذفة مخصصة لإنزال القنابل الموجهة والعادية ذات القدرات التدميرية الكبيرة على المواقع والتحصينات الأرضية المعادية، وتطير بسرعات أقل من السرعة التي تحلق بها الطائرات الاعتراضية أو المقاتلة، لضرورة حملها أكبر قدر ممكن من القنابل، بما يجعلها عاجزة عن القيام بمناورات الاشتباك الجوي مع الطيران المعادي، ويحرمها فرصة الرد وحماية نفسها.

 

وأشارت إلى أنه في معايير استخدام القاذفات خلال القصف الجوي على العدو، ترافقها طائرات حربية من نوع آخر، وهي الطائرات المقاتلة أو الاعتراضية، لتوكل إليها مهام حماية القاذفات طوال مسار تحليقها منذ الإقلاع، حتى أن تفرغ حمولتها من القنابل على رؤوس العدو ومواقعه وتعود إلى قواعدها.

 

وتابعت :”ما حصل في حادث استهداف القاذفة الروسية، تلخص في أنها كانت عائدة إلى مطار “حميميم” السوري من مهمة ألقت خلالها حمولتها من القنابل على مواقع الإرهابيين شمال ، دون أن ترافقها مقاتلات أو طائرات اعتراضية، نظراً لثقة الجانب الروسي في أن تركيا بلد (صديق) وعلى علم بموجب مذكرة تم توقيعها مع التحالف الدولي ضد (داعش”)بأن الطائرات الروسية تجوب الأجواء السورية وبمحاذاة الحدود التركية”.

 

وقال إن هذه النقطة على وجه التحديد، هي التي أثارت غضب موسكو، وأثارت الرأي العام في ، إذ لا يمكن اعتبار الخطوة التركية إلا “طعنة في الظهر وجهها لروسيا من كانت تعتبرهم موسكو، أصدقاء وشركاء”. على حدّ ما جاء في “سبوتنيك”

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عربي حر يقول

    اردوغا الاخواني هو نفسه داعش
    وتوقع الغدر من الأخوان شيئ بديهي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.