أمن الإمارات “يسترجل” على النساء ويعتقل بنات “العبدولي” الذي قضي في سوريا

2

أصدر حزب الأمة الإماراتي بيانا مساء اليوم أفاد فيه عن جهاز في مساء الخميس (19|11) لابنتي العقيد  محمد أحمد العبدولي الذي قضى في تحرير محافظة بسوريا  في مارس 2013.

وقال البيان، حاصر واقتحم رجال أمن بلباس مدني بيوت الأسرة في قرية الطيبة بإمارة الفجيرة الساعة الحادية عشر ليلا وعاثوا في البيوت فسادا وتفتيشا بلا إذن قانوني وبدون مذكرة اعتقال واقتادوا إلى جهة مجهولة كلا من:

مصعب محمد العبدولي (25 عاما) مفصول من جيش الإمارات بقرار أمني.

و أمينة محمد العبدولي (33 عاما) وتعمل معلمة.

و موزة محمد العبدولي (18 عاما) أكملت الثانوية العامة.

وتابع البيان، في ظل هذا الاعتداء الصارخ والآثم فإن حزب الأمة الإماراتي يحذر من “إن إقدام محمد بن زايد على اعتقال وخطف النساء العفيفات من كريمات أهل الإمارات ليُهدِّد أهم وأخطر الأصول التي قامت عليها الأمة المسلمة والمجتمع الإماراتي وهو صَوْن العِرض وإكرام المرأة وعدم احتمال القبائل والعوائل المساس بأعراضهم واستعدادهم للموت دون حُرُماتهم، ويحذر حزب الأمة الإماراتي من كل التداعيات الاجتماعية والسياسية والأمنية التي يمكن أن تنتج عن هذا الانتهاك الخطير”، على قد قول البيان.

ورأى البيان، و”بهذا الفعل الذي يذكر باعتقال واختطاف الشقيقات الثلاث من عائلة السويدي في أبوظبي وإخفائهن في فبراير 2015 ولمدة ثلاثة أشهر دون محاكمة ولا اتصال بذويهن، فإن محمد بن زايد يمضي نحو ممارسةٍ مُمَنهجة وإصرار على وضع الشعب الإماراتي تحت قدمه فهل سيقبل وجهاء ورجال مجتمع الإمارات وعقلائه بهذه التصرفات الرعناء؟”، على حد تعبير البيان.

وتساءل البيان، “ولماذا يغضب محمد بن زايد من أسرة الشهيد  العبدولي الذي كان أول من ضحى بروحه أمام التمدد الصفوي الإيراني، وهو يدَّعي أنه يواجه نفس المشروع في اليمن؟ فهل القتال في اليمن حلال بينما هو حرام في وفق مذهبه؟ ولماذا تُعاقَب أسرة الشهيد محمد العبدولي على قيام بناته بمجرد نشر صوره على الانترنت والاحتفاء بتاريخه المشرِّف؟”، على حد وصف البيان.

وأوضح الحزب في بيانه، سبق وأن اعتقل مصعب محمد العبدولي عام 2013 ولمدة 4 أشهر وتم فصله من الجيش دون أن يتمكن أمن الإمارات من إثبات أي مخالفة قانونية عليه فلماذا يُعاد اعتقاله الآن؟

وحذر الحزب “من تعرض مصعب العبدولي وأُختيه أمينة وموزة إلى الانتهاك والتعذيب الذي عُرف به جهاز أمن الإمارات والذي بات يمثل مُمارسة مُمنهجة وثابتة وفق تقارير الجمعيات الحقوقية العالمية ومئات الشهادات الموثقة من الذين اعتقلوا وعُذبوا في أقبية الأمن الإماراتي.”

وأهاب البيان بـ “شعب الإمارات إلى القيام بواجبهم الشرعي والتاريخي والحقوقي والسعي السريع والجاد لإنهاء هذه الانتهاكات التي تكاد تطال كل بيت إماراتي، والعمل على إخراج المئات من النشطاء السياسيين ومعتقلي الرأي الذين عُذبوا وسجنوا لمجرد مطالبتهم بالحقوق السياسية”.

ودعا حزب الأمة الإماراتي كل الجمعيات الحقوقية والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان وأحرار الأمة والعالم إلى التحرك العاجل والقيام بواجبهم تجاه إيقاف هذا الانتهاك والانتهاكات السابقة المشابهة ووضع حد نهائي لها.

كما دعا كافة الفعاليات السياسية والحقوقية والاجتماعية لوقفة احتجاجية أمام قنصلية دولة الإمارات في إسطنبول  يوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 الساعة الواحدة ظهرا.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. محمد يوسف يقول

    خبر تافة وملفق … الأسر في الأمارات محفوظة كرامتها ومستحيل أن تهان ياكلب نحن نعرف من هي الجهة الممولة لهذا الموقع الخسيس

  2. هاجر يقول

    محمد يوسف … خسئت ، الأنجاس الذين يتطاولون على أعراض المسلمين في شرق الأرض ومغاربها لا يتورعون عن انتهاك أعراض مواطنيهم طالمها أنهم مسلمون …. اللهم فك سراح عائلة العبدولي ورجال الأعمال الليبيين المختطفين منذ أزيد من عام في دولة الخمارات وأقصم ظهور حكام هذه الدويلة المسخ .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.