الصدمة من “هجمات باريس” تدفع رئيس الوزراء الفرنسي للتهديد بإغلاق مساجد !

0

يبدو أن الصدمة التي أصابت المسؤولين الفرنسيين في أعقاب الهجمات التي نفذها تنظيم “” في العاصمة باريس مساء الجمعة الماضية، دفعتهم لاتخاذ قرارات سريعة حيال ذلك، واطلاق تصريحات تمس حقوق ، وعلى رأسها حق الصلاة بالمساجد.

 

وفي هذا السياق، أكد رئيس وزراء ” على ضرورة إغلاق المساجد والجمعيات التي لا تحترم مبادىء الجمهورية الفرنسية، حدّ تعبيره 

 

وأكد مانيول فالس- في مقابلة مع اذاعة “إر تي إل” اليوم الاثتين- على ضرورة “طرد كل الأجانب الذين يتبنون خطاباً متطرفاً ضد قيم الفرنسيين”، وحذّر من أن “الإرهاب” ما زال يهدد فرنسا، ويمكنه أن يضرب مجددا في الأيام أو الأسابيع القادمة، مؤكدا أن بلاده لا تستبعد اي حل لمحاربة هذه “الآفة”.

 

وأشار إلى أن “عمليات إرهابية” أخرى يجري الإعداد لها داخل الأراضي الفرنسية وفي بلدان أخرى، مؤكدا أن فرنسا ستضرب داعش بلا هوادة على كل الجبهات.

 

يشار إلى ان عشرات المتظاهرين في مدينة ليل الفرنسية نظموا مظاهرةً رفعوا خلالها يافطاتٍ كتب عليها “فليطرد المسلمون” في مسيرة غاضبة  تنديداً بالهجمات التي ضربت باريس .

 

على مقربةٍ من ذلك، أضرم مجهولون النار في أحد المساجد عن طريق إلقاء عبوات حارقه في إسبانيا، دون أن تتمكن من تحديد الجهة المسؤولة أو القبض على أي من تلك العناصر المشاركة في الجريمة.

 

وفي أيضا، حاول مجهولون في مدينة “روزندال”، التابعة لمقاطعة شمال برابنت، ليلة الجمعة 13 نوفمبر/تشرين الثاني إحراق مسجد، يرتاده المغاربة القاطنون في المنطقة.

 

وقد أعلنت الشرطة الهولندية أن محاولة الحرق ألحقت تدميرا بالمسجد، مؤكدة أنها تجري التحقيقات اللازمة بشكل جدي للكشف عن هوية الفاعلين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.