“إسرائيل” تهدد حماس .. وتكشف في أي شهر ستبدأ الحرب المقبلة

1

أكد قائد كتيبة في لواء المظليين بجيش الاحتلال ، أنّ التقديرات السائدة لدى “شعبة الاستخبارات العسكرية” في جيش الاحتلال، ترى أن الجناح العسكري لـحركة “”، يستعد لخوض المواجهة العسكرية المقبلة ضد .

 

وبحسب التقديرات فإنّ المواجهة المقبلة ستخاض في آذار المقبل، “خاصة أن مقاتلي حماس يستخدمون نسبة كبيرة من الناتج القومي الإجمالي للقطاع، في مراكمة وتطوير صواريخ بعيدة المدى وأكثر دقة، إضافة إلى حفر الأنفاق لخوض القتال المباشر وتنفيذ عمليات، فضلاً عن استحكامات تهدف إلى تحصين الحدود، مع استعداد خاص لدى الكوماندوس البحري لخوض القتال”. على حدّ ادعائه

 

وبعث القائد العسكري رسالة تهديد إسرائيلية الى حركة حماس في قطاع ، من شن عمليات على الجيش الإسرائيلي أو المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

 

وزعم كما نقلت عنه صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية، أن حماس والفلسطينيون في القطاع تلقوا ضربة موجعة وكبيرة جداً في عملية “الجرف الصامد” في العام الماضي، لكن حماس لم توفر للأهالي أي إنجاز في مقابل ذلك.

 

وتابع: “كل ما وضعوه كشروط لوقف إطلاق النار تبخر، والعالم نسي الفلسطينيين هناك. الناس يعيشون تحت الأنقاض بلا إعادة إعمار، وتأهيل البنى التحتية يسير بوتيرة بطيئة، ومن المتوقع أن تتفاقم الأوضاع أكثر في غزة”.

 

وقال: “أهالي القطاع يعيشون حالة من القهر والإحباط واليأس، ويكفي أن نعاين سكان حي الشجاعية على بعد مئات الأمتار من هنا لندرك ذلك. إنهم يشاهدون التيار الكهربائي في المستوطنات الإسرائيلية المقابلة لهم، وهم يغرقون في عتمة. يعيشون واقعاً اقتصادياً صعباً، بينما الواقع الاقتصادي أفضل بكثير في الطرف الثاني من الحدود”.

 

وأضاف: “الأمور في قطاع غزة ليست هادئة. ثمة حركة احتجاج شعبية ضد حكم حماس التي تسعى إلى التعتيم حول المسيرات التي خرجت ضدها في مراكز المدن، وكان بعضها عنيفاً”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    والله كذبت يااخو القرده والخنازير والله سيأتي يوم وتربط ياحفيد الخنازير وتصيح وتبكي مثل العهره الذين بكوا في غزه وقبلوا اقدام المجاهدين يابو خريه
    رأيناكم في غزه ورأينكم في انتفاضة القدس تجرون وبولكم بين ارجلكم ولن ينفعك العرص واظراط الارض ولن ينفعك ماسون الصغير ولن ينفعوك قووايد الخمارات العبريه الصهيونيه
    فهذه الانتفاضه ستقتلعكم من فلسطين العربيه الابيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.