هكذا ردّ “بن جدّو” بعد تهديد “عربسات” بإغلاق “الميادين” بتهمة الاساءة للسعودية

10

اعتبر رئيس مجلس إدارة قناة “الميادين” ، أن تهديد شركة الاقمار الصناعيّة “” بإغلاق القناة؛ بتهمة الاساءة للسعودية “مسألة تراكمات”.

 

وقال في إشارة الى “هم ومن وراءهم يدركون أنّهم كلّما أغلقوا باباً سنفتح أبواباً، وأن هدفنا ليس الاستعراض والا لتصرّفنا بأشكال أخرى، بل أن تشاهد شاشتنا من قبل كل الناس”.

 

وأكد بن جدو أنها ليست المرة الأولى التي تتعرّض فيها “الميادين” لهذا النوع من الضغوط. على حدّ تعبيره

 

وقال: “الجديد بالقضية هو الضغط على السلطات اللبنانية، واذا استجابت الدولة اللبنانيّة للضغط، ستكون ضربة مؤلمة لحريّة الاعلام التي تعتبر من أهمّ مكوّنات الهويّة اللبنانيّة… ناهيك بأنّه ليس إجراءً قانونيّا”.

 

وأشار بن جدّو أن هناك بدائل تقنيّة لمناورة “عربسات” ، في حال نفذت تهديداتها، مضيفاً: ” هناك أكثر من بلد لـ(الميادين) فيه مكتب إقليمي يمكننا أن نبث منه. لكنّها مسألة مبدئيّة! لا يمكننا الرضوخ لهذا الضغط. نقدّر عالياً موقف الدولة اللبنانية التي ترفض تعليق البث. ونحن نحترم الأصول والقواعد، مالياً وقانونياً، ليس هناك أي ثغرة يمكن لأحد أن يتخذها ذريعة لقمعنا”، مضيفًا “خيارنا استراتيجي ونحن لا نسقط في الانفعال”.

 

كانت “عربسات” هددت بفسخ تعاقدها مع ، ونقل محطّة بثّها من منطقة جورة البلّوط (المتن) إلى العاصمة الأردنيّة، إذا لم تقم السلطات بـمعاقبة “الميادين” بتهمة الاساءة إلى السعودية، عبر انتقاد وجهه أحد الضيوف في احد البرامج، إلى القيادة السعودية”.

قد يعجبك ايضا
10 تعليقات
  1. عمر عمر عمر يقول

    لعنة الله عليك ياغسان الكلب اول مرة اشوف رافضي يحاول يعمل نفسه مؤدب خلي القروش تنفعك ياواطي لما تدخل قبرك

  2. أسامة كفراوي يقول

    ابن جدو مواطن تونسي من أبوين سنيين غادر بلده الى ايران في ثمانينيات القرن العشرين أيام الهالك الخميني فتشيع وترك أسرته وأقام في طهران بين الروافض الذين زوجوه فيما بعد من رافضية لبنانية جعلته أسيرا لدى “حزب اللات”طيلة السنوات الأخيرة…حتى لما تأكد للأكاسرة الجدد في قم ولاءه التام للمجوسية أنشأوا له ما يسمى “الميادين” في (ايوان) كسرى الحديث بضاحية بيروت الجنوبية

  3. جحا يقول

    هذا عبد الفرج لعنة الله عليه

  4. المورد البعيد يقول

    القزم حينما يتخيل نفسه عملاقا يصبح مقاس فكره كمقاس حذائه ، فهذا المنبوذ سقط كـ ( سني ) مزعوم في شرك المتعة الرافضية الممهورة بالنجس الفارسي الصفوي الذي يأسر ضحاياه بين الدولار والخيانة والتقية والتلون ، والنتيجة معاداة كل مايمس او يعترض ابناء المتعة والزنا والذين لقوا مكانا وهوى في قلب وعقل ( بن جدو ) .ليالي العهر الرافضي ينقل هذا القزم ( بن جدو ) الى متاهات العمالة والتذلل والتي تعده بالمجد على طريقة الرافضة الذين يتتابعون في بيع العرض والارض والكرامة والشرف والعهد والميثاق والدين والانتماء ! هذا لو فرضنا ان لهم انتماء الا للشيطان وملالي التقية والمتعة والزنا في الضاحية وقم وكربلا !
    الا لعنة الله عليهم اجمعين …

  5. بيبرس يقول

    لا يهم أن تبث بطرق ملتوية المهم أن لا تبث عن طريق قمر عربسات التي تمتلك الحكومة السعودية فيه 60% تقريباً وإلا لكان بقائها دليل على الرضى لما تبث وهناك كثير من القنوات لا تبث من الأقمار العربية ولكن من الممكن تجدها على نفس تردد القنوات الفضائية العربية بأقمار موجهة على نفس الأقمار العربية وبالمختصر المفيد ليس الهدف إغلاق القناة إنما منعها من البث من الأقمار العربية فقط ولكم في قناة العالم الاخبارية الإيرانية خير مثال .

  6. واقعي يقول

    المهم ياغسان .. إذا كان عندك أبناء فيلزمك تحليل dna لك ولإبنائك وسترى المفاجأة

  7. لحسن عبدي يقول

    ليست مشكلة حرية تعبير ، انما استقلال شعب ، هل لبنان سترضخ لبترودلارات ؟

  8. العلماني الحر الجزائر يقول

    اختلف مع غسان و الميادين لكن لا لغلق الفضائيات و لا لتكميم الافواه …….عندما تغلق السعودية بالوعة قناة العربية عندها نقول فلتغلق قناة الميادين

  9. عادل يقول

    الميادين عباره عن بوق ايراني يديره حزب ابليس وجدو موظف فيها يدعي الحياديه والطهارة الاعلاميه …وهو كاذب

  10. محمد أبو مروان يقول

    الى ما يسمى غسان بن جدو الرافضي صاحب كذبة جهاد النكاح نحن التونسيون الشرفاء لا نتشرّف بك ولا تمثل تونس أنت رافضي نجس نجس ابن متعة…يا غسان هل أسيادك الايرانيين و عمائمك يقبلون بالرأي الأخر على قنواتهم؟ لا نظن ذلك فقد جربنا أنهم لا يطيقون خبرا أو تعليقا صغيرا أيها الصغير و الله لا نراك الاّ بالمجهر كالحشرة
    كذبت على بنات السنّة العفيفات بكذبة جهاد النكاح عليك لعنة الله والملائكة أجمعين فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديثه. على أمثالك..ألا وقول الزور …ألا وقول الزور ..ألا وقول الزور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.