هل أصبحت حدود “دولة داعش” قريبة من الكويت؟! أبو الأرقم المصري يجيب

1

قال أبو الأرقم المصري “د.محمد رزق طرهوني”، الحاصل على الدكتوراة في التفسير من جامعة الأزهر والمعروف بتأييده لـتنظيم “داعش”،  إن حدود الكويت على وشك أن تكون مع تنظيم “داعش”.

 

وقال طرهوني إن “خلافة أبو بكر البغدادي خلافة شرعية”، واصفاً إياه بـ “الأستاذ الجامعي العالم الرباني المجاهد الحافظ لكتاب الله بقراءاته العشر، رجل بأمة، علم فعمل، جمع بين العلم والجهاد وقيادة الأمة لأمر يراد بها فهنيئا له”.

 

وفيما فضل طرهوني الذي يعد أول أزهري يعلن تأييد “داعش” عدم الإفصاح عن مكانه لدواعٍ أمنية، قال إنّ “تسمية أشخاص دون دلائل رسمية معتمدة يراد بها تصفية حسابات شخصية، فمجرد أن يريد شخص المكيدة لفلان يكفيه أن يتهمه بأنه داعشي، فما بالكم بوالٍ للدول؟” في أجابته عن سؤال حول ما إذا كان “داعش” قد عين والياً له في الكويت .

 

ويصر ” طرهوني” بحسب صحيفة “الراي” الكويتة، على اعتبار أن تنظيم “داعش” دولة مكتملة الأركان، مؤكداً أنها “نواة للخلافة المنشودة التي على منهاج النبوة وأنها تصحح أخطاءها كلما زاد استقرارها”.

 

وعن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قال إنه “رجل ضحى كثيرا وجاهد كثيرا وورث إرثا عظيما فانفرط منه وليته سكت”.

 

بينما  قال ان “زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني رجل خالف أمر قائده ( في اشارة إلى البغدادي) وسيسجل التاريخ أنه كان وتداً شق وحدة المجاهدين إن لم يتراجع”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Dr.khalid يقول

    داعش دولة كما اسرائيل دولة كلهم منبعهم واحد وداعمهم واحد وهدفهم واحد تفتيت الأمة والدول المحيطة بإسرائيل خصوصاً ولا يخفى علينا دعم اسرائيل لجبهة النصرة على حدود الجولان وعلاج أسراهم وبعد ان انفضحوا يوم ثار الشباب الدروز على جرحى النصرة والقاعدة في مستشفيات الجيش الإسرائيلي بسبب المجازر التي قامت بها النصرة وحلفائها من داعش ضد الدروز لكي تحفزهم على الإنفصال عن بشار وانه لا يستطيع حمايتهم وانهم يجب ان يكونوا مثل الأكراد وهكذا يتم تقسيم سوريا والعراق وليبيا واليمن و الله اعلم مين الي جاي بالطريق الله يستر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.