“لوفيجارو”: هكذا أصبحت إيران تُدير سوريا بدلاً من “الأسد”

1

قالت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية إن 4 سنوات من الحرب كانت كفيلة بتحويل الشراكة الإستراتيجية بين النظام السوري وطهران، إلى علاقة “تبعية شبه كاملة” بين بشار الأسد وحليفه القوي.

 

وفي في تقرير لها حول التدخل الإيراني بسوريا، أكدت “لوفيجارو” أن نظام بشار الأسد استنفد كل خياراته، ولم يبق له إلا إفساح المجال أمام لإدارة النزاع في سوريا عوضا عنه.

 

وذكرت الصحيفة أنه قبل وقت طويل من التدخل الروسي، كان الدعم العسكري والمالي القادم من إيران هو الملاذ الوحيد، والمساعد الرئيسي للنظام السوري الذي مر بفترة حرجة آنذاك، وبالتالي فإن هذا الدعم قد سمح لبشار وجيشه بالبقاء في غرب البلاد وفي دمشق لمواجهة المعارضة.

 

كما نقلت الصحيفة عن محللين مقربين من “أن القرارات التنفيذية يتم اتخاذها غالبا من قبل المستشارين الإيرانيين، الذين أصبحوا يعتبرون الأمراء الحقيقيين لهذه الحرب”.

 

وأضافت الصحيفة أن الميزانية السورية أصبحت تحت سيطرة إيران، خاصة إثر المساعدة المادية التي قدمتها للنظام السوري، وقد حصل البنك المركزي السوري، رسميا، على قرضين بقيمة مليار دولار من إيران، لكن بحسب ما أفادت به المعارضة السورية، فان المساعدة المادية القادمة من طهران قد بلغت قيمتها 15 مليار دولار سنة 2014.

 

وذكرت الصحيفة أن بشار الأسد قد ورث من والده التحالف الاستراتيجي والإقليمي القائم مع نظام الملالي في طهران، منذ أوائل سنوات الثمانينات.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. رافال يقول

    هؤلاء الصفويون شر وداء لابد من استئصاله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.