وائل غنيم للمصريين: أعتذر وهذه أسباب صمتي

3

“عودة ”، يوم الإثنين الماضي عبر الدعوة إلى إطلاق سراح الناشط أحمد ماهر، لم تكُن الأخيرة، فقد عاد الناشط المصري ليكتب على صفحته على “فيسبوك”، ويقدّم اعتذاراً للمصريين عن “أخطائه في قراءة بعض الأحداث السياسية”، ويشرح سبب الصمت في الفترة الماضية.

وكتب غنيم في منشور أرفقه بصورة لرسالة بعثها عام 2013 إلى مجموعة من الناشطين السياسيين يُقرّ فيها بإدارة الجيش للبلاد. وقال غنيم إنه لم يوقع استمارة “تمرد”، ولم يشارك في تظاهرات الثلاثين من يونيو، مضيفاً “لم أؤيد الانقلاب العسكري كما يدعي البعض ولم أفرح ببيان الجيش أيضاً”.

وتابع “كنت غلطان في قراءة كتير من الأحدث من فبراير 2011 لحد 3 يوليو. وده كان واحد من أسباب اتخاذي لقرار الصمت، والسبب التاني هو إدراكي بعد الاقتراب لفترة طويلة من طرفي الصراع إننا في معركة صفرية ظاهرها حماية المسار الديمقراطي والدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان، وباطنها صراع بين طرفين لا يعترفان بالديمقراطية والحرية والاتنين عايزين يحتكروا أدوات السلطة ويحكموا السيطرة على مقاليد الحكم ويقمعوا المعارضين”.

كما أعلن غنيم أنّه سيشرح لاحقاً سبب اختياره هذا التوقيت ليكسر حاجز صمته.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ابوعدي يقول

    لصالح من يعمل العمالة خزي وعار على صاحبها اتذكر بكائه التمثيلي امام الكاميرا

  2. وعد السماء آت يقول

    يبدو ان بشائر هلاك العرص تلوح في الافق وبدا الجرذان تعتذر وتبرر لكن هذه المره هيهات ستحاكمون في المياديين وستدفعون ثمن قتلى المياديين فصبرا كانت سنوات وثم اشهر ويبدو انها وصلت الى مرحلة اسابيع وتقترب الى ايام وبعدها ساعات .
    تنببه الى الثوار احرسوا الحدود كي لايستطيع اي عرص كبير او صغير المغادره ويحاكم ويقام عليهم حكم الله ثم حكم الثوار

  3. ابو سام يقول

    من خان الثورة سيلقى سخط الناس اجمعين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.