عكاظ: قاسم سليماني بدأ حياته “سباك” حتى أصبح “رأس الأفعى” وهذه تفاصيل حياته

1

كتبت صحيفة “عكاظ” تقريرا عن “رأس الافعى” الإيراني أو ما يعرف بـ” زعيم الفتنة الطائفية” الجنرال , متطرقة إلى تفاصيل حياته منذ بدأ حياته العملية عام 1975 إلى يومنا هذا.

 

وتقول الصحيفة السعودية إن سليماني بدأ حياته “سباك” في 1975 عندما وجد عملا له في إدارة المياه المحلية في كرمان”، مضيفةً “يقول بعض من عمل معه إنه يشبه “رأس الأفعى” واستخدم مؤامراته للإطاحة بالمسؤولين عنه في إدارة المياه، وبعد فترة قصيرة من قيام الثورة الإيرانية تطوع في الذي كان قد تشكل حديثا كقوة خاصة كانت تريد حماية النظام”.

 

وأضافت “على الرغم من أنه لم يكن يتمتع بتدريبات عسكرية لكنه كان على ما يبدو بارزا بين أقرانه بحيث تمت ترقيته بعد وقت قصير من تلقيه تدريباته الأساسية الخاصة إلى رتبة مدرب، ومثل قمع تمرد الأكراد المسلح في مدينة مهاباد خطوة مفصلية في حياته الوظيفية، وعلى الرغم من أنه لم يكن له دور بارز في تلك العمليات، إلا أنها شكلت له تجربة غنية في القتال العسكري غير المنظم، وهيأته ليترقى في سلم المراتب العسكرية في الحرس الثوري، وبعد عودته تولى قيادة فيلق المحلي في كرمان، والذي تأسس حديثا في تلك الأيام والتابع للحرس الثوري”.

 

ولفتت الى انه “عمل منذ توليه فرقة القدس في العمليات الخاص الخارجية في أكثر من مكان وتنقل مثل شبح خفي في كل مكان، في وفي وأماكن أخرى، ولكثرة بث سمومه أطلق عليه “رأس الأفعى”.

 

وأشارت الصحيفة السعودية الى انه “يحترف سياسة بث السموم الهادفة للقتل والتي مارسها في وسوريا والعراق فهو زعيم الفتنة الطائفية بامتياز ويبدو واضحا أن سليماني هو الذي سيحدد مصير المعركة في سوريا والعراق”.

 

وقالت: “لقد أحال “رأس الأفعى” العراق إلى ساحة خلفية لطهران كما فعل بسوريا التي نقل إليها عشرات الآلاف من أفراد المليشيات الشيعية وحاول أن يفعل الشيء ذاته في لكن عاصفة الحزم كانت له بالمرصاد”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد المستانس يقول

    كما بدأ حياته وعلاقته بالمجاري سينتهي بإذن الله في المجاري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.