القرني: هذا موقف أهل السنة ممن قتلَ “الحسين -رضي الله عنه-“

1

قال الداعية الدكتور إن أهل يعتقدون أن -رضي الله عنه- قُتل شهيدًا مظلومًا، ويلعنون من قتله ويبرؤون إلى الله ممن قتله.

 

وأضاف “نبرأ إلى الله ممن سبَّ أمّنا أمّ المؤمنين عائشة المطهرة، المبرأة من فوق سبع سماوات، ونبرأ إلى الله ممن افترى عليها، عليه لعائن الله”.

 

وتابع: “نحب آل البيت ونتولاهم، ونرى لهم حق التقدير والحبّ والإجلال بلا غلوٍ فوق منزلتهم، وهذا ما دلّ عليه الكتاب والسنة.. نرى أن الحق مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وأنه إمام عادل من الخلفاء الراشدين، وأنه أحقّ بالخلافة بعد الثلاثة من غيره”.

 

ولفت إلى أن أهل السنة وسط بين من غلا في آل البيت وبين من ناصبهم العداء “… فنحن نتولى آل البيت ونحبهم، ولكننا لا ندّعي عصمتهم ولا نغلو فيهم ولا نعاديهم”.

 

وختم قائلًا: “نحن أهل السنة نحب الصحابة ونتقرب إلى الله بحبهم، وندع ما شجر بينهم ونعتقد أن قرنهم خير القرون المفضلة”.

 

ونشر القرني، الإثنين سلسلة من التغريدات على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تحدث فيها عن سلامة الفكر السني ومسالمته، ذاكرًا أهم النقاط الخلافية بينه وبين المذاهب الأخرى، مثل مقتل الحسين -رضي الله عنه- ومسألة تقدير آل البيت.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سوري حرّ يقول

    الموضوع ليس موضوع حب البيت أو عدم حبهم بالنسبة للفرس. هو موضوع فتنة وازدراء للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم وأزواجه وأصحابه لأنه عربي ولأن العرب قهروا الفرس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.